تجيد رقص الباليه والجمباز الإيقاعي وتتقن العزف على الأورغ واشتهرت بشخصية “زكية” في زمن البرغوت.. قصة حياة الفنانة مي مرهج وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

تجيد رقص الباليه والجمباز الإيقاعي وتتقن العزف على الأورغ واشتهرت بشخصية “زكية” في زمن البرغوت.. قصة حياة الفنانة مي مرهج وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

مي مرهج؛ فنانة سورية معروفة، خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق دفعة 2009، التي ضمت الفنانين: يامن حجلي، علا باشا، رنا كرم، عهد ديب، لينا دياب، ندى العبد الله. 

بدأت مشوارها الفني عام 2010 بالمشاركة في مسلسل وادي السايح ومسلسل لعنة الطين، ثم توالت أعمالها الفنية، وقد برزت بشكلٍ لافت في أعمال البيئة الشامية على الرغم من أنها حمصية الأصل.

اشتهرت الفنانة مي مرهج بتجسيد شخصية “زكية” في مسلسل البيئة الشامية زمن البرغوت بجزئيه، وفي حوارٍ فني صرحت أنها تتمنى أن تُجسد شخصية الأم تيريزا في عملٍ فني.

مي مرهج
الفنانة السورية مي مرهج-فيسبوك

النشأة والبداية الفنية

وُلدت الفنانة مي مرهج في 21 فبراير عام 1985 في مدينة حمص السورية، لعائلة مهتمة بالفنون، فحرصت على دعم ميول ابنتها الفنية منذ أن كانت طفلة صغيرة.

موضة ستايل

رغبت مرهج في طفولتها في تنمية موهبة التمثيل، لكن مدينة حمص لم يكن فيها معاهد أو أكاديميات للتمثيل، فبدأت تعلم الرقص والجمباز الإيقاعي، كما تدربت حتى أتقنت العزف على الأورغ.

بعد أن أنهت دراستها في المرحلة الثانوية وحصلت على شهادة البكالوريا، التحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق، وتخرجت منه عام 2009، وخلال تلك الفترة أتقنت اللهجة الشامية.

بدأت مشوارها الفني عام 2010 بالمشاركة في مسلسل وادي السايح ومسلسل لعنة الطين، ثم توالت أعمالها الفنية، وقد برزت بشكلٍ لافت في أعمال البيئة الشامية مثل زمن البرغوت الذي جسدت فيه شخصية “زكية”.

مي مرهج
الفنانة مي مرهج مع والدتها وابن شقيقتها-فيسبوك

أعمال الفنانة مي مرهج

شاركت الفنانة مي مرهج في عددٍ من المسلسلات السورية، نذكر منها: وادي السايح ولعنة الطين عام 2010، سوق الورق ورجال العز وأحلى غنوة عام 2011، زمن البرغوت ونساء من هذا الزمن وزمن البرغوت 2 عام 2013.

ومسلسلات: بواب الريح وخان الدراويش وباب المراد والقربان عام 2014، يلا شباب يلا بنات وحارة الأصيل وامرأة من رماد عام 2015، لست جارية وبيت الموالدي والخان عام 2016.

ومسلسلات: قناديل العشاق وحكم الهوى وشو القصة عام 2017، ليزهر قلبي وفرصة أخيرة وعندما يتحدث الأطفال وزهر الكباد ورائحة الروح وحريم الشاويش وجرح الورد عام 2018، ممتاز يا بطل عام 2019، الجوكر عام 2020، وتُصور دورها في مسلسل رياح الجبل.

شاركت الفنانة مي مرهج في عددٍ من الأفلام السينمائية، الفيلم الروائي الطويل “حراس الصمت” والفيلم الروائي الطويل “مطر أيلول”، فيلم قصير “توتر عالي”.

كما شاركت في عددٍ من المسرحيات، آخرها مسرحية هوى غربي عام 2020، تأليف: لوتس غسان مسعود وإخراج: غسان مسعود.

اقرأ أيضًا: تزوجت الفنان جلال الطويل ثم خُطبت للمخرج يزن أبو حمدة ومرتبطة بشخص ثالث حاليًا واشتهرت بشخصية خيرية في باب الحارة.. قصة حياة الفنانة عهد ديب وأبرز محطات حياتها (صور/ فيديو)

مي مرهج
الفنانة مي مرهج مع فريق عمل مسرحية هوى غربي-فيسبوك

الحياة الشخصية للفنانة مي مرهج

الفنانة مي مرهج غير متزوجة حتى الآن، تعيش في كنف أسرتها، ولا يُعرف الكثير عن حياتها الشخصية، كونها مقلة في الظهور الإعلامي. تتداول بعض المواقع الفنية أنها والفنانة نسرين طافش بنات خالة، لكن مدى بوست لم يستطع التأكد من صحة هذه المعلومة.

تتمتع الفنانة مي مرهج بجمالٍ فريد، ما يجعلها في موضع اتهام أن جمالها وراء دخولها الوسط الفني، ولكن ردت على ذلك في أحد الحوارات الصحافية، فقالت: “المهم برأيي هنا هو جمال الروح، ولو كان من شروط الممثلة أن تكون جميلة لكانت معظم عارضات الأزياء ممثلات، ولا داعي أن يدرسن ويتعلمن في الأكاديميات والمعاهد، فلماذا التركيز على مقولة الجمال لدى الممثل، وهناك أدوات كثيرة لديها كالحركات والصوت والأحاسيس والموهبة والثقافة؟!”.

طموحها الفني

صرحت الفنانة مي مرهج أنها تطمح أن تجسد شخصيات نسائية تاريخية مثل: رابعة العدوية والأم تيريزا، وعن ذلك قالت: “هذه الأدوار تحمل الممثل مسؤولية كبيرة، ويعجبني بل أعشق تقديم أدوار شخصيات نسائية تاريخية لقديسات ومتصوفات مثل رابعة العدوية في فيلم سينمائي مثلًا، كذلك أتمنى تجسيد شخصية الأم تيريزا في عمل درامي”.

وعن الأدوار التي تُحب تجسيدها، قالت: ” يعجبني الدور الذي يفجر كل طاقات الممثل من غناء وصوت وحركات جسد والتمثيل والتعبير”.

وأضافت: “وبرأيي، إن الممثل الحقيقي يجب أن يرقص ويغني وأن يجيد كل اللهجات الخليجية والمصرية واللبنانية والشامية والحلبية والبدوية”.

وتابعت: “وعليه أن يضيف على الدور المكتوب في النص ليزيد من إبداعه وبالاتفاق مع المخرج بحيث لا يقدم الممثل دوره بشكل ببغائي، بل عليه أن يرتجل في الدور أحيانا ليترك الممثل بصمته على الدور، وأن يؤدي حركات أو كلمات معينة تجعل المشاهد يتابعها وتكون ماركة مسجلة لكل ممثل يقلدها الجمهور”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق