سيقان امرأة في الدوري الإنكليزي سبب إيقاف بث مباراة لأكثر من 100 مرة على قناة إيرانية

سيقان امرأة في الدوري الإنكليزي سبب إيقاف بث مباراة لأكثر من 100 مرة على قناة إيرانية

مدى بوست – فريق التحرير

روت صحيفة الديلي ميل البريطانية قصة غريبة بطلتها مساعدة حكم في الدوري الإنكليزي لكرة القدم تسببت في إيقاف بث مباراة لأكثر من 100 مرة على قناة إيرانية.

جاء ذلك بعدما شاركت السيدة سيان ماسي إليس في تحكيم مباراة جمعت نادي توتنهام ونظيره مانشستر يونايتد ضمن المرحلة الـ 31 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

ولتجنب ظهور الحكم المساعد وسيقانها المكشوفة قامت القناة الإيرانية وهي قناة حكومية بإيقاف البث لأكثر من 100 مرة وهو ما لاقى جدلاً واسعاً بين متابعي مواقع التواصل.

سيقان امرأة في الدوري الإنكليزي سبب إيقاف بث مشاهد مباراة لأكثر من 100 مرة على قناة إيرانية
سيقان امرأة في الدوري الإنكليزي سبب إيقاف بث مشاهد مباراة لأكثر من 100 مرة على قناة إيرانية

مشاهد بديلة

واستبدلت القناة الإيرانية تلك المشاهد بمشهد صورة لملعب توتنهام والشوارع الخلفية له في محاولة للفت الأنظار عن الحكم المساعد السيدة سيان ماس إليس.

موضة ستايل

وكانت السيدة مساعدة الحكم ترتدي سروالاً قصيراً على غرار زملائها في قسم التحكيم من الرجال وأثار تصرف القناة الدهشة حسبما ذكرت الصحيفة البريطانية.

صحيفة “الديلي ميل”، أرفقت تقريرها بتغريدة طريفة لأحد رواد مواقع التواصل قال فيها إنه يأمل بأن يستمتع المشاهدون الإيرانيون بالعرض الجغرافي للملعب في إشارة إلى تصرف القناة.

وتمنع السلطات الإيرانية عرض سيدات في التلفزيون يرتدين ملابس قصيرة أو مكشوفة الشعر على القنوات الرسمية التي تديرها الدولة.

الدوري الإنكليزي الممتاز

رياضياً استطاع مانشستر يونايتد قلب تأخره بهدف أمام مضيفه توتنهام إلى فوز بنتيجة 3-1 في المباراة التي جمعتهما ضمن الجولة الـ31 من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

ثلاثية المانشستر حققها كل من البرازيلي فريد والأوروغوياني إدينسون كافاني وماسون غرينوود في الدقائق 57 و79 و90+6 على الترتيب فيما حقق توتنهام هدفه اليتيم عبر الكوري الجنوبي هيونغ مين سون في الدقيقة الـ40 من عمر اللقاء.

وبهذه النتيجة رفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 63 نقطة في المركز الثاني على جدول ترتيب أندية “البريميرليغ” فيما توقف رصيد توتنهام عند 49 نقطة في المركز السابع.

تعليقات فيسبوك

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق