ضجة إعلامية على فلم هندي ودعاية لإظهار الأسد كمقاوم.. سوريون يتفاعلون مع أحداث مفاعل ديمونة

ضجة إعلامية على فلم هندي ودعاية لإظهار الأسد كمقاوم.. سوريون يتفاعلون مع أحداث مفاعل ديمونة

مدى بوست – فريق التحرير

شهدت الساعات القليلة الماضية ضجة إعلامية غير مسبوقة على أحداث جرت بالقرب من مفاعل ديمونة الإسرائيلي بعد إعلان سـ.قـ.وط صـ.اروخ وصف بالطائش في صحراء النقب.

لم يتسبب ما جرى بأي نتائج لافتة إلا أن مكان الحدث قرب مفاعل ديمونة النـ.ووي أثار ضجة إعلامية غير مسبوقة تتحدث وكأن حـ.ربـ.اً على وشك الحصول في المنطقة.

هذه الضجة بدأت بإعلان الجيش الإسرائيلي عن ما جرى وحديث إيراني عن رواية إسرائيلية غير صحيحة وهو ما أثار سـ.خـ.رية نشطاء سوريين وصفوا ما جرى بالمسرحية الهزلية.

ضجة إعلامية على فلم هندي ودعاية لإظهار الأسد كمقاوم.. سوريون يتفاعلون مع أحداث مفاعل ديمونة
ضجة إعلامية على فلم هندي ودعاية لإظهار الأسد كمقاوم.. سوريون يتفاعلون مع أحداث مفاعل ديمونة

حملة تلميع

الرد السوري من نظام الأسد الذي لم يتسبب بأي نتائج تذكر جاء بعد سنوات من القـ.صـ.ف الإسرائيلي لمناطق سورية تسيطر عليها مجموعات إيرانية على مرأى من روسيا.

موضة ستايل

الإعلامي السوري فيصل القاسم اعتبر ما جرى حملة تلميع إسرائيلية لنظام الأسد بمناسبة قدوم الانتخابات كي يظهر الأسد بمظهر المقاوم وفق منشور له على منصات التواصل.

تساءل القاسم في منشور آخر مخاطباً إسرائيل: “بما أن النظام يشكل خـ.طـ.راً عليكم كما تزعمون لماذا لم تسارعوا لإسـ.قـ.اطه عندما كان على وشـ.ك السـ.قـ.وط وقد خسر أكثر من 80% من الأراضي السورية؟

بدوره اعتبر العقيد خالد قطيني ما جرى أشبه بفلم هندي في سياق تعليقه على تصريحات المتحدث باسم جيش الدفاع الاسرائيلي أفيخاي أدرعي.

الواقع مختلف

وأضاف: “وإذا كنتم تخشون النفوذ الإيراني في سوريا لماذا سمحتم بدخول المجموعات الإيرانية إلى سوريا لحماية النظام والوصول إلى حدودكم؟

ودعا القاسم السوريين ومتابعيه للنظر إلى الواقع لا إلى التصريحات معتبراً أن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيلية سلمت 4 عواصم عربية لإيران وفتحت المنطقة أمام المجموعات الإيرانية.

من جانبها أقرت وكالة أنباء الأسد الرسمية (سانا) بــ.جـ.رح 4 عنصر من قوات الأسد زاعمة تصدي وسائط الدفاع الجوي التابعة للنظام لما وصفته بـ.عـ.دوان إسرائيلي بالـ.صـ.واريخ، فجر الخميس، في منطقة الضمير بريف دمشق.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق