تركيا ترد على بيان أمريكي بشأن الأرمن ومسؤول أرمني يحرج واشنطن وبروكسل: تدخلاتكم لدوافع سياسية

تركيا ترد على بيان أمريكي بشأن الأرمن ومسؤول أرمني يحرج واشنطن وبروكسل: تدخلاتكم لدوافع سياسية

مدى بوست – فريق التحرير

ردت الخارجية التركية اليوم السبت، على بيان للرئيس الأمريكي جو بايدن حول الأرمن مؤكدة أن لا قيمة له ورافضة تصريحاته وحكمه في مسائل تاريخية.

واعتبرت تركيا أن تصريحات بايدن وبياناته لا قيمة لها مؤكدة في وقت تؤكد فيه إدارة الرئيس رجب طيب أردوغان أن بلاده متمسكة بثقافة العيش المشترك لمئات السنين بين الأتراك والأرمن.

وأكد أردوغان أن ما يجمع بلاده مع الأرمن ليست المصالح إنما ارتباطها الوثيق بالدولة والقيم والمثل العليا ذاتها وتم إثراؤها وتطويرها بمساهمة من أبناء المجتمع الأرمني.

تركيا ترد على بيان أمريكي بشأن الأرمن ومسؤول أرمني يحرج واشنطن وبروكسل: تدخلاتكم لدوافع سياسية
تركيا ترد على بيان أمريكي بشأن الأرمن ومسؤول أرمني يحرج واشنطن وبروكسل: تدخلاتكم لدوافع سياسية

الكلمات لا تغير التاريخ

من جهته أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، السبت، عن رفض بلاده استخدام الرئيس الأمريكي جو بايدن مصطلح “الإبـ.ادة” لوصف “أحداث 1915”.

موضة ستايل

وقال أوغلو في تغريدة على موقع تويتر: “الكلمات لا تغير التاريخ ولا تكتبه من جديد، لسنا في وضع لنتعلم تاريخنا من غيرنا”.

رئيس اتحاد الأوقاف الأرمنية في تركيا، بدروس شيرين أوغلو، ـأكد بدوره ضمن تصريحات نقلتها الأناضول أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بعيدان عن حسن النية عندما يتطرقان لأحداث 1915.

دوافع سياسية

وأكد أوغلو أن واشنطن وبروكسل تتدخلان بالموضوع بدوافع سياسية واعتبر أن البيان المعتاد إصدار كل عام يأتي في سياق استغلال السلطات الأمريكية لبعض الأحداث المؤسفة بين الشعبين التركي والأرمني.

واعتبر أن تلك الدول التي تتدخل في الموضوع بعيدة عن حسن النية مشدداً على أن أي تدخل من جهات ليست طرفاً في أحداث 1915 هو “نكء للجراح” والأمر بيد الشعبين التركي والأرمني فقط.

وجدد شيرين أوغلو رفضه استغلال معاناة الأرمن في السياسة اليومية، موضحاً أنه بإمكان المسؤولين الأرمن والأتراك الرسميين والمؤرخين المحايدين تناول أحداث التاريخ المأساوية.

تنمية المحبة

وأردف أنه لا ينبغي أن يكون اللعب بكرامة الشعب التركي أو اتخاذ موقف عـ.دا.ئـ.ي تجاه تركيا شرطًا مسبقًا للتعاطف مع الأرمن في أحداث 1915.

ويقع على عاتق أرمن تركيا كمواطنين أتراك تنمية المحبة والاحترام والصداقة بين الشعبين التركي والأرميني، وعدم ترك المجال أمام الأحـ.قـ.اد والكـ.راهـ.يـ.ة.

وأكد أن توصل تركيا وأرمينيا إلى حل بخصوص أحداث 1915، عبر التفاهم المتبادل يصب في مصلحة الجميع مضيفاً أن أرمن تركيا هم جزء من الجمهورية التركية وكلهم ثقة في دولتهم.

وطالب المسؤول الأرمني أن يتم التعامل مع أحداث 1915 المهمة إلينا – التي كانت مادة سياسية من قبل رجال دولة أجانب – من قبل المؤرخين في لجان مستقلة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق