الجراد في سوريا: أسراب تغزو العاصمة دمشق.. وتخوف من استمرار الظاهرة حتى يونيو المقبل (فيديو)

الجراد في سوريا: أسراب تغزو العاصمة دمشق.. وتخوف من استمرار الظاهرة حتى يونيو المقبل (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

تعرضت العاصمة السورية دمشق لغزو من أسراب الجراد الصحراوي أمس الأحد، واستطاع السكان توثيق الظاهرة بالصورة ومقاطع الفيديو، التي وجدت طريقها لمواقع التواصل الاجتماعي.

وكان الحديث يدور عن وصول هذه الأسراب إلى  العاصمة قبل أسبوعٍ من الآن، مع انتشار الجراد في محافظتي السويداء ودير الزور، تحديدًا منطقة البوكمال شرق البلاد، وعلى الحدود مع العراق، لكن وزارة الزراعة في حكومة الأسد نفت الأمر.

وزارة الزراعة صرحت بأن أعداد الجراد المنتشر في السويداء ودير الزور محدود ولا يمكن وصفها بالأسراب، وأعلنوا عن مكافحتها بالمبيدات الحشرية، خوفًا على حقول القمح.

الجراد
الجراد الصحراوي-إنترنت

الجراد يصل دمشق!

بعد أسبوع من انتشار الجراد في السويداء ودير الزور، وصل الجراد في سوريا إلى دمشق بأعدادٍ كبيرة أشبه بالأسراب، إلى أن وزارة الزراعة رفضت أن تعلن الظاهرة بأنها غزو، ووصفتها بـ ” غزو محدود جدًا وقد لا يسجل أي تأثير، وهو غالبًا مجرد مرور”.

موضة ستايل

مقاطع الفيديو والصور الملتقطة للظاهرة، تظهر عكس ما تقوله وزارة الصحة، فأعداد الجراد في سوريا يصل إلى ملايين، ويظهر ذلك في فيديو ملتقط من منطقة السويقة.

يذكر أن الجراد الصحراوي (Schistocerca gregaria) هو نوع سيء السمعة، يوجد في إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا، وقادر على أن يصل حجم السرب منه إلى 460 ميلًا مربعًا (أكثر من 740 كيلومترًا مربعًا) ويتراوح تعداده بين 40 و80 مليون جرادة.

وكل كل جرادة من هذا النوع، يمكن أن تأكل ما يعادل وزنها من النباتات كل يوم، لذلك فإن سربًا بهذا الحجم سوف يأكل 191 مليون كيلوغرام من النباتات يوميًا.

الجراد في سوريا

قال مدير الوقاية في وزارة الزراعة في نظام الأسد، إياد محمد، أن موجة الجراد التي وصلت إلى منطقة البوكمال بدير الزور ثم إلى الميادين، وبعدها إلى محافظة السويداء، والجراد المنتشر في المحافظات عبارة عن مجموعات صغيرة إلى متوسطة.

وأضاف، في تصريح لإذاعة “شام إف إم” المحلية، يوم السبت الماضي، أنه لا توجد أي أضرار تذكر حتى الآن كون الجراد الواصل ناضجًا جنسيًا ومنخفض التغذية.

وحذرت الوزارة من استمرار موجة الجراد حتى حزيران/ يونيو المقبل، مؤكدةً أن الأمر مجرد مرور وأن أعداد الجراد قليلة ولا يمكن وصفها بالأسراب.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق