سماح أنور: ربنا خلق لي شعر.. ألبس حجاب ليه؟ وربنا يتحب بس.. ما يتخافش منه (فيديو)

سماح أنور: ربنا خلق لي شعر.. ألبس حجاب ليه؟ وربنا يتحب بس.. ما يتخافش منه (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة المصرية سماح أنور في إحدى فقرات برنامج لحظات جريئة، الذي يقدمه الإعلامي المصري أحمد سالم، وكان سؤال حلقة أمس الأحد بعنوان: الحجاب فرض ولا اختيار؟.

إجابة أنور أثارت جدلًا واسعًا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث قالت: “أغطي شعري ليه؟”، رافضةً اعتبار الأمر فرض لغياب نص قرآني صريح بذلك، معتبرة أن كل ما ورد عن فرضية الحجاب، اجتهاد علماء.

وعن الآية الكريمة: “وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ”، رأت أن تفسيرها بفرضية الحجاب اجتهاد من الشيوخ “البشر”، أما اجتهادها في التفسير فيشير لغير ذلك، فالمشكلة ليست في الشعر ولكن في العورة.

سماح أنور
الفنانة المصرية سماح أنور-إنترنت

تفسيرها الخاص للآية

في تفسير الفنانة سماح أنور للآية السابقة، ترى أن المشكلة ليست في الشعر ولكن في العورة، وتساءلت على يصح ما تشاهده من فتيات محجبات يلبسن الملابس الضيقة في الشوارع؟، هل يرضي ذلك الله؟.

موضة ستايل

وأكدت أنها ليست عالمة دين لكي تحسم أمر فرضية الحجاب من عدمه، لكنها إنسانة عادية، إن وضعت غطاءً لرأسها يصيبها شعور بالاختناق، وطالبت الشيوخ بتوصيل المعلومات الفقهية دون إلزام الآخر بتطبيقها، وليتركوا الأمر بين العبد وربه.

وتابعت أن الله خلق الضحك، والبعض يُحرم ضحك السيدات في الشارع، مشيرةً إلى أنها لا تُحب من يخوفها من الله، فالله خُلق ليُحب فقط، فقالت: “ربنا يتحب بس.. ما يتخافش منه.. اللي بيخوفني من ربنا هو اللي ما يعرفش ربنا”.

سماح أنور.. من هي؟

سماح أنور.. ممثلة ومخرجة مصرية شهيرة، درست اللغة الفرنسية في جامعة القاهرة، وهي ابنة الممثلة سعاد حسين ووالدها الأديب أنور عبد الله.

شاركت في عشرات الأعمال الفنية في السينما والمسرح والتليفزيون، عرفت بأدوار البنت المسترجلة وأدوار الحركة في السينما المصرية.

تعرضت عام 1998 لحادث سير مروع، اضطرت معه لإجراء 42 عملية جراحية لتستعيد عافيتها وقدرتها على السير، وغابت بسببه عن الساحة الفنية لسنواتٍ، ثم عادت للعمل في الإخراج بشكلٍ أكبر من التمثيل.

تزوجت سرًا من عاطف فوزي، ورحل وكانت حاملًا في الشهر الرابع، وأنجبت ابنها الوحيد أدهم، الذي ادعت لفترة أنه ابنها بالتبني، ثم ندمت على ذلك واعترفت بالحقيقة لوسائل الإعلام.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق