مسؤول أمريكي: الخلاف بين الولايات المتحدة والصين قد يتطور عسكرياً بشكل يؤثر على العالم أجمع

مسؤول أمريكي: الخلاف بين الولايات المتحدة والصين قد يتطور عسكرياً بشكل يؤثر على العالم أجمع

مدى بوست – فريق التحرير

حذر دبلوماسي أمريكي من خلاف متزايد بين بلاده والصين قائلاً إن ذلك قد يهـ.دد العالم بأسره حسبما نقلته وسائل إعلام أمريكية.

وأوضح الدبلوماسي السابق “هنري كيسنجر” أن الخلاف الأمريكي الصيني قد يتسبب بنـ.زاع غير مسبوق بين دولتين عملاقتين عسكرياً وتقنياً.

كل ذلك قد يسبب أكبر مشكلة ليس فقط للولايات المتحدة الأمريكية فقط، بل للعالم أجمع، كونه يؤدي إلى حملة عسكرية كبيرة بين البلدين.

مسؤول أمريكي: التوتر بين الولايات المتحدة والصين قد يتطور عسكرياً بشكل يؤثر على العالم أجمع
مسؤول أمريكي: التوتر بين الولايات المتحدة والصين قد يتطور عسكرياً بشكل يؤثر على العالم أجمع

قدرات البلدين

“كسينجر” وهو وزير الخارجية في عهد الرئيس الأمريكي السابق “ريتشارد نيكسون”، اعتبر أن الخلاف الحالي قد يكون أكثر خـ.طـ.راً من الحـ.رب الباردة مع الاتحاد السوفياتي.

موضة ستايل

واستدل الوزير الذي يوصف بمهندس التقارب التاريخي بين واشنطن وبكين في سبعينات القرن الماضي، بالقدرات الاقتصادية والعسكرية والتكنولوجية الكبيرة لأمريكا والصين.

وأضاف كيسنجر “97 عاماً” في منتدى استضافه المركز الفكري “ماكين اينستيتيوت” أن هذه “أكبر مشكلة للولايات المتحدة، وأكبر مشكلة للعالم بأسره”.

إجراءات حاسمة

وكان وزير الخارجية الصيني “وانغ يي” قد أعلن سابقاً أن بكين ستتخذ إجراءات حازمة وحاسمة ضد واشنطن، إذا تدهورت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وفي تقرير صدر مؤخراً عن مكتب التجارة التابع لإدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أكد أن الصين لم تف بالتزاماتها لحماية الملكية الفكرية الأمريكية بموجب اتفاق وقع العام الماضي.

ولفت التقرير إلى أن الصين أدخلت تعديلات على قانون براءات الاختراع وقانون الملكية الفكرية العام الماضي ونشرت مسودات لبضعة إجراءات تنظيمية متعلقة بالملكية الفكرية.

فرص لتجنب التوتر

بدورها قالت النائبة الأولى لوزير الدفاع الأميركي، كاتلين هينكس، إن الولايات المتحدة لا تعتبر الخلاف العسكري مع الصين أمر محسوم، إلا أنه يتعين على الدولتين محاولة تجنب ذلك.

و أوضحت “هينكس” أن هناك العديد من المجالات الأخرى التي ستتنافس فيها الولايات المتحدة والصين، بينها القواعد الدولية، والاقتصاد، وغيرها. ورغم ذلك، أشارت إلى أن هناك فرصاً للتعاون.

وفيما يتعلق بالبعد العسكري، أكدت النائبة الأولى لوزير الدفاع الأمريكي على أن التـ.صـ.عيد غير ضروري، وذكرت بأن بلادها تضع حماية مصالحها كأولوية كبرى.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق