عدنان أبو الشامات: الليث حجو غدار وسيف الدين سبيعي أخي الروحي.. وأفكر بالهجرة مرة أخرى (فيديو)

عدنان أبو الشامات: الليث حجو غدار وسيف الدين سبيعي أخي الروحي.. وأفكر بالهجرة مرة أخرى (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري عدنان أبو الشامات في لقاءٍ قصير مع مجلة ليالينا، تحدث خلاله عن أسباب تأجيل عرض مسلسل بروكار والغدر في الوسط الفني وعن تفكيره في الهجرة مجددًا من سوريا.

أبو الشامات الذي غاب عن الدراما التليفزيونية مدة 3 سنوات، عاد في موسم دراما رمضان 2021 من خلال مسلسلات: على صفيح ساخن، خريف العشاق، الجزء الثاني من بروكار الذي تأجل عرضه لما بعد رمضان في الأيام الأخيرة.

وقيل أن السر وراء خروج بروكار من الموسم الرمضاني، ضعف العمل وعدم قدرته على المنافسة بين أعمال البيئة الشامية: سوق الحرير والكندوش وحارة القبة، وهو ما نفاه أبو الشامات تمامًا.

عدنان أبو الشامات
الفنان عدنان أبو الشامات-يوتيوب

الأسباب الحقيقية

أوضح الفنان عدنان أبو الشامات أن تأجيل عرض بروكار 2 يعود لعدم قدرة فريق العمل على الانتهاء من عمليات المونتاج والمكساج، للعرض في رمضان 2021.

موضة ستايل

وأكد أبو الشامات أنه يُصدق أن هذه هي الأسباب الحقيقية وليس ما يشاع، فقد أخبره المخرج د. محمد زهير رجب بذلك، وهو يثق فيما قاله وليس مستاءً من تأجيل العرض لما بعد رمضان.

وتابع أن العرض خارج الموسم الرمضاني قد يصب في مصلحة العمل، حيث يُعطي المشاهد فرصة لمشاهد المسلسل وتقييمه بعيدًا عن صخب مسلسلات رمضان الكثيرة.

الليث حجو وسيف الدين سبيعي

تحدث أبو الشامات عن علاقته بالممثل والمخرج سيف الدين سبيعي، فأكد أنه بمثابة أخ روحي يتمتع بالرقي والتوازن والقدرة على المحبة، مشيرًا إلى أن سبيعي ساعده في الدخول للوسط الفني بعد فترة من الغياب.

وعندما سئل عن الغدر في الوسط الفني، أجاب أن المخرج الليث حجو واحدًا من الذين غدروا به إنسانيًا، مؤكدًا أنه مخرج محترف ومن أهم المخرجين في سوريا، لكنه لم يكن جيدًا معه ومع ممثلي مسلسل فنجان الد م إنسانيًا.

أبو الشامات لم يذكر تفاصيل ما حدث في كواليس فنجان الد م، مكتفيًا بالقول أن ما حدث كان مهينًا على الصعيد الإنساني للممثلين المشاركين، ولم يعتذر حجو عن ما حدث، بل قام بحذف عدة مشاهد للأول لأنه اعترض على ما حدث وصرح بأنه لن يعمل معه ثانيةً.

عدنان أبو الشامات يفكر بالهجرة

كشف الفنان عدنان أبو الشامات أنه يفكر بالهجرة مجددًا، على الرغم من أنه عاد من المهجر لسوريا قبل عدة سنوات، وعن أسباب تفكيره في الهجرة مجددًا، أجاب أن أوضاع الفن في سوريا لا تشجع على الاستمرار.

أما السبب الآخر، فهو قبول ابنته الصغرى في إحدى الجامعات الكندية لدراسة السيناريو، بينما الابنة الكبرى في النمسا، وبالتالي يفكر في اللحاق بهما حتى لا تفترق العائلة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق