مزارع يضم أراضي فرنسية إلى بلجيكا ويثير الحديث عن أزمة حدود دبلوماسية

مزارع يضم أراضي فرنسية إلى بلجيكا ويثير الحديث عن أزمة حدود دبلوماسية

مدى بوست – فريق التحرير

أثارت خطوة غير مقصودة من مزارع بلجيكي، بجدل تاريخي وحديث عن أزمة دبلوماسية بين فرنسا وبلجيكا بعد تغييره رسم الحدود بين البلدين.

ونقلت صحيفة الغارديان، تفاصيل القصة الطريفة، المتمثلة بنقل المزارع حجراً كان يقف في طريق جراره الزراعي وغيّر موضعه.

ولم يكن المزارع يعلم أن ذلك سيتسبب بتهمة قضائية له وسيثير الحديث عن أزمة دبلوماسية بين البلدين ويذهب الأمر إلى أبعد من ذلك بتحليلات تتنبأ بحـ.رب حدودية.

مزارع يضم أراضي فرنسية إلى بلجيكا ويثير الحديث عن أزمة حدود دبلوماسية
مزارع يضم أراضي فرنسية إلى بلجيكا ويثير الحديث عن أزمة حدود دبلوماسية

الحدود الفرنسية البلجيكية

ومنذ هزيمة نابليون في “واترلو” اتبعت طريقة وضع للحجر للتمييز بين الحدود البلجيكية والفرنسية، وهو مالم يكن بحسبان المزارع.

موضة ستايل

ويقول المؤرخ المحليّ “هاوٍ” إن الحجر الذي تم نقله اتخذ كعلامة على الحدود منذ عام 1819، وقد نقل لمسافة 2،29 متر أي ما يعادل سبعة أمتار ونصف.

وبموجب معاهدة “كورتريك” لعام 1820 تغيَّر طريق السياج المحيط بأرض المُزارع الواقعة على الحدود التي أنشأت بين بلجيكا وفرنسا، التي تمتد نحو 620 كيلومتراً.

إعادة الحجر

ويلزم المزارع قانوناً بإعادة الحجر الحدودي إلى مكانه، والامتثال للاستدعاء وإلا سيدور الحديث عن “إثارة مشكلة دبلوماسية” كون القضية قد تحال إلى وزارة الخارجية البلجيكية.

وقد تُضطر بلجيكا إلى استدعاء “لجنة الحدود الفرنسية البلجيكية”، الخاملة منذ عام 1930، لإعادة تسوية الترسيم الدقيق للحدود حسبما رصد مدى بوست عن الغارديان.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق