ريهام سعيد تتحدث عن “الجن والعفاريت” وتسرد أغرب واقعتين في تاريخ حياتها الإعلامية (فيديو)

ريهام سعيد تتحدث عن “الجن والعفاريت” وتسرد أغرب واقعتين في تاريخ حياتها الإعلامية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حلت الإعلامية المصرية ريهام سعيد ضيفةً على المخرجة إيناس الدغيدي في برنامجها شيخ الحارة والجريئة، للحديث عن أكثر المحطات إثارة للجدل في حياتها وقصة الخلافات بينها وبين عدد من النجوم.

وتطرق الحديث في الجزء الثاني من اللقاء الذي أذيع أمس الأربعاء، إلى لقب “مذيعة الجن والعفاريت” الذي يُطلق على سعيد بسبب بعض حلقاتها المثJ>Jيرة للجدل والتي تتعرض للأمور الماورائية.

سعيد أكدت أن هذا اللقب يُشاع عنها على الرغم من أنها تناولت هذا الموضوع خلال حلقتين من قرابة 6500 وحلقة في تاريخها الإعلامي، مشيرة إلى أن حلقتي “الجن والعفاريت” وصلتا العالمية.

ريهام سعيد
الإعلامية ريهام سعيد والمخرجة إيناس الدغيدي-انستغرام

ظاهرة غريبة في غرف المونتاج

روت الإعلامية ريهام سعيد واقعة غريبة حدثت في غرف المونتاج في قناة النهار، والتي يُسمح بدخولها لبعض العاملين فقط، وتُغلق ليلًا لحين وصول العاملين صباحًا.

موضة ستايل

وتابعت سعيد أنها خرجت لتصوير حلقة عن قرية مصرية تنتشر فيها الحرا ئق التي تحدث دون سبب ثم تخمد دون سبب، وبعد الانتهاء من التصوير وفي أثناء العودة للقاهرة، انتفخت بطن مُصور الحلقة بشكلٍ مبالغ فيه دون أسباب واضحة، ثم عادت لطبيعتها بعد فترة.

كما تفاجئ فريق التصوير والإعلامية ريهام سعيد أن المادة المصورة الخاصة بهذه القرية قد مُسحت تمامًا من على أشرطة التصوير، وباءت كل محاولات استعادة البيانات بالفشل، ومنذ هذه الواقعة ويصدر عن غرف المونتاج ليلًا أصوات صراخ، واستمرت هذه الأصوات لفترة ثم اختفت تمامًا.

ريهام سعيد تتعرض للضـ.ـرب!

وتحدثت سعيد عن واقعة غريبة أخرى، حدثت لها في إحدى الدول العربية أثناء عرض مسرحية جمعتها بالفنان أحمد بدير والفنان عماد رشاد، فبينما كانت نائمة في غرفتها تعرضت للضـ.ـرب بما يشبه الطوب/ الحجر، ولم يكن في الغرفة سواها.

وعندما قصت ما حدث معها لفريق العمل في اليوم التالي، تعرضت لسخرية شديدة من الفنان عماد رشاد، وقررت ألا تنام في غرفتها مرة أخرى حتى يحين موعد عودتها لمصر.

وكانت الضحية التالية لهذه الواقعة، الفنان عماد رشاد الذي خرج من غرفته الساعة الثالثة فجرًا وهو يصرخ، بعد أن رأي كائنًا غريبًا بقرون وأظافر، وسلبه ساعته.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق