يارا صبري تعايد جمهورها وتتمنى عودة قريبة لكل المغتربين واللاجئين والمهجرين السوريين (صورة)

يارا صبري تعايد جمهورها وتتمنى عودة قريبة لكل المغتربين واللاجئين والمهجرين السوريين (صورة)

مدى بوست_فريق التحرير

عايدت الفنانة يارا صبري متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة عيد الفطر المبارك، متمنيةً أن يعود العيد كما كان بعودة جميع السوريين المشتتين والمفقودين.

وكتبت صبري: “كل الأمنيات الطيبة للجميع بمناسبة العيد، عسى أن يعود يومًا كما نشتهي ونحب بعودة كل المغتربين والمفقو دين والمهجرين واللاجئين والمعتـ.ـقلين.. كل عام وأنتم بخير”.

يذكر أن آخر أعمال الفنانة يـارا صبري الفيلم الكندي “Peace of Chocolate/ سلام للشيكولاتة”، الذي يشارك في بطولته نجوم من كندا وسوريا، منهم الفنانة نجلاء خمري والراحل حاتم علي.

يارا صبري
الفنانة السورية يارا صبري-يوتيوب

دعمها للثورة السورية

الفنانة يارا صبري من أوائل الفنانين الداعمين للثورة السورية، وكذلك زوجها الفنان ماهر صليبي، وقد تعرضا لمضا يقات اضطرتهم لمغادرة سوريا والاستقرار في الإمارات، قبل أن يستقرا في كندا العام الماضي.

موضة ستايل

كرست صبري كل وقتها لمتابعة قضية المعتـ.ـقلين والمختفيين قسريًا، حيث أصبحت حلقة الوصل ما بين ين أهاليهم في الخارج وبين العائدين منهم من السـ.ـجون.

يذكر أن الفنانة يـارا صبري في أكثر من لقاءٍ وحوار صرحت أنها ليست لديها مشكلة مع الفنانين السوريين الذين اختاروا جانب النظام، لكن مشكلتها مع الفنانين “الشبيحة” الذين يتعمدوا التجـ.ـريح في زملائهم المعارضين.

يارا صبري.. من هي؟

يـارا صبري؛ فنانة سورية شهيرة، ابنة عائلة فنية عريقة، فوالدها الفنان والمخرج القدير سليم صبري، ووالدتها الفنانة القديرة ثناء دبسي، وبرغم ذلك فقد عارضا دخولها المجال الفني خوفًا عليها من صعوبات الحياة الفنية التي مرا بها.

بدأت الفنانة يـارا صبري مشوارها الفني عام 1989، من خلال مسلسل شجرة النارنج، الذي كان من إخراج والدها، وقد كانت مشاركتها مكافأة من والدتها على اجتيازها اختبارات الثانوية العامة.

بعد مشاركتها في شجرة النارنج، لفتت موهبتها أنظار المخرجين، وبدأت تتوالي عليها الأعمال الفنية، لكنها تعتبر أن محطتها الحقيقية نحو اكتشاف نفسها كممثلة كان مسلسل “الثريا” عام 1998، وفي نفس العام انتسبت لنقابة الفنانين السوريين.

يارا صبري
يارا صبري تعايد جمهورها وتتمنى عودة قريبة لكل المغتربين واللاجئين والمهجرين السوريين
تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق