أحداث غير منطقية يثيرها إعلان الجزء الثاني من المسلسل التركي “أنت اطرق بابي” (فيديو)

أحداث غير منطقية يثيرها إعلان الجزء الثاني من المسلسل التركي “أنت اطرق بابي” (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

أثار إعلان الجزء الجديد من مسلسل “أنت أطرق بابي“، جدلاً في مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ما اعتبره متابعون “سرد أحداث غير منطقية”.

جاء ذلك بعدما عرضت قناة “فوكس” التركية، الإعلان الترويجي الأول للموسم الثاني، من المسلسل، الذي قرر عرضه في 9 حزيران/يونيو القادم.

وسيتضمّن الموسم الثاني مرور فترة زمنية مدّتها خمس سنوات، حسبما وثقه الإعلان، الذي ظهرت فيه طفلة تسأل هاندا ارتشيل بطلة العمل: “أمي هل هذا أبي؟”.

أحداث غير منطقية يثيرها إعلان الجزء الثاني من المسلسل التركي "أنت اطرق بابي" (فيديو)
أحداث غير منطقية يثيرها إعلان الجزء الثاني من المسلسل التركي “أنت اطرق بابي” (فيديو)

كرم بورسين وهاندا آرتشيل

وكانت الأجزاء الأولى من المسلسل الكوميدي الرومانسي، تبث كل أربعاء، على قناة FOX TV.

موضة ستايل

ويشارك في العمل النجم الوسيم “كرم بورسين” في دور “سيركان”، والجميلة التركية “هاندة أرتشيل” في دور “أيدا”.

و أثار ذلك تكهنات جمهور المسلسل، إذ ذكر البعض أن “أيدا وساراكان” سيفترقان وتكون أيدا حاملاً من دون أن تخبره.

أكثر المسلسلات شعبية

و يعتبر العمل حالياً من أكثر المسلسلات شعبية، و اشترت حقوقه قناة إيطالية وسيبدأ عرضه هناك مدبلجاً للغة الإيطالية.

وبعدما نشر كرم بورسين أخيراً، صورة برفقة هاندا ارتشيل، من عطلتهما في جزر المالديف، اعتبر الجمهور ذلك بمثابة إعلان لحبهما.

والتقت الصحافة الثنائي الأكثر شعبية بعد عودتهما، وظهرا للمرة الأولى يداً بيد.

من الصداقة إلى الحب

وقال بورسين للصحافة أنّه هو وهاندا كانا متقاربين منذ البداية، وجمعتهما صداقة، وأنّهما لم يخفيا علاقتهما.

وانضم كرم وهاندا، أيضاً إلى زملائهما من نجوم تركيا، وأعلنا دعمهما للشعب الفلسطيني عبر حسابهما في “انستغرام”.

وفي الأجزاء الأولى كانت “أيدا يلماز” الفتاة التي ربطت كل آمالها في الحياة بدراستها، كانت تواجه “سيركان بولات”، المتسبب في خسارتها لمنحتها الدراسية وبقاءها خريجة المرحلة الثانوية.

قصة العمل

ويعرض “بولات” على “أيدا” أن تمثل كونها خطيبته مقابل إعادة منحتها الدراسية إليها، سعياً منه لإثارة غيرة حبيبته السابقة “سيلين”، وإفساد علاقتها مع خطيبها “فريد”.

وعلى الرغم من أن “أيدا” رفضت عرض “سيركان” في البداية، إلا أن تغير الظروف أجبرها على قبوله، وخلال تظاهرهما بأنهما مخطوبين تبدأ قصة حب صعبة بين الثنائي “أيدا وسيركان”.

ويشهد العالم العربي اهتماماً كبيراً بالإنتاج الفني التركي بدأ منذ سنوات طويلة، ولا زال الجمهور العربي يتابع إلى اليوم بشغف كبير الأعمال الفنية التركية وما إن يسمع بعمل جديد حتى يبحث عنه ويتابعه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق