باحثة: روسيا ساعدت إسرائيل في سوريا وسهّلت فكرة “دمشق الرخيصة”

باحثة: روسيا ساعدت إسرائيل في سوريا وسهّلت فكرة “دمشق الرخيصة”

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبرت الباحثة السورية والكاتبة الصحفية، نبراس إبراهيم، أن روسيا التي يقودها نظام شمولي، تحمل أحلاماً توسعية إمبراطورية، حالها كحال إيران.

وقال إبراهيم، في مقال لموقع تلفزيون سوريا، أن سوريا باتت بؤرة نشاط الكرملين المركزية، ومركز اهتمام الرئيس فلاديمير بوتين.

تعتبر روسيا سوريا، نقطة انطلاق للتوسع الإمبراطوري الروسي، وملعباً لإعادة المعنى والقيمة لروسيا في مختلف نواحي المنطقة وأوروبا، وفق ما ذكرته الباحثة.

باحثة: روسيا ساعدت إسرائيل في سوريا وسهّلت فكرة "دمشق الرخيصة"
باحثة: روسيا ساعدت إسرائيل في سوريا وسهّلت فكرة “دمشق الرخيصة”

سوريا رخيصة

نبراس إبراهيم ذكرت أن روسيا ساعدت إسرائيل في الوصول إلى ما تريده في سوريا، وسهلت فكرة أن سوريا رخيصة، وأن سيادتها أمر متاح للجميع.

موضة ستايل

سياسياً، عملت روسيا، على صياغة دستور لسوريا، يناسبها أكثر ما يناسب السوريين، وعملت على تمريره، وأيدت النظام بكل الممارسات التي من شأنها عدم تقدم المسار التفاوضي.

حاولت موسكو، تفريغ بيان جنيف من مضمونه، وكافة القرارات الدولية ذات الصلة، وابتدعت سلسلة اجتماعات أستانا، ومؤتمرات سوتشي، وحاولت تغيير لون المعارضة وتدجينها.

الفيتو والأدلجة

وفي سوريا، وقعت روسيا اتفاقيات من شأنها البقاء، أكثر من 40 عاماً على الأقل فيها، وعملت على أدلجة قوات الأسد وقربت ضباطاً منها، بهدف تدجينهم لصالحها.

وفضلاً عن كل ذلك، استخدمت الفيتو، لمنع إدخال المساعدات الإنسانية إلى سوريا، عبر استخدامها حق النقص لأكثر من 16 مرة.

والشيء الوحيد الذي بإمكان السوريين، التعويل عليه وفق الباحثة، إيصال تلك الأفكار للولايات المتحدة.

واعتبرت نبراس إبراهيم، أنه من الضروري التحذير من دور روسيا كلاعب رئيسي في سوريا والشرق الأوسط، ما يعني تراجع الدور الأمريكي.

ونبراس إبراهيم هي كاتبة وباحثة سورية عملت مسؤولة سياسية وإعلامية في مكتب سوريا في الخارجية البريطانية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق