ماجدة الرومي عن جمال سلامة: كان عنده حلم وصول موسيقانا للعالمية

ماجدة الرومي عن جمال سلامة: كان عنده حلم وصول موسيقانا للعالمية

مدى بوست – فريق التحرير

صرحت الفنانة الكبيرة ماجدة  الرومي إنه برحيل الموسيقار الدكتور جمال سلامة فقدت شيئا مهما وتأثرت بشكل لا يوصف، خاصة أنها كانت تستمتع بعزفه وألحانه على البيانو.

وفى مداخلة تليفونية خلال حلقة برنامج شارع الفن، مع محمد السماحي الذى يذاع على الفضائية المصرية، حكت الفنانة اللبنانية ذكرياتها مع الموسيقار الراحل، وقالت أنه كان سر نجاح اعمالها مثل “ست الدنيا يابيروت”، و”وسمراء النيل”، و”سيدي الرئيس” وغيرهم.

تمنى الوصول بفنه للعالمية

وأكملت الفنانة الكبيرة ماجدة الرومى مداخلتها قائلة ان موسيقى جمال سلامة كانت متميزة ومختلفة، حيث أنه دارس في موسكو وترك بصمته في عالم الفن.

صرحت الفنانة الكبيرة ماجدة  الرومي إنه برحيل الموسيقار الدكتور جمال سلامة فقدت شيئا مهما وتأثرت بشكل لا يوصف، خاصة أنها كانت تستمتع بعزفه وألحانه على البيانو.

وذكرت له أهم أعماله مثل “قال قال جاني بعد يومين” و”ساعات ساعات” و”محمد يارسول الله”، وقالت “الرومي” ان للموسيقار الراحل طابع خاص في إدارة الاوركسترا السيمفونية، وكان لديه حلم وصول موسيقانا للعالمية.

موضة ستايل

جمال سلامة خالد بأعماله

ورات الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي أن جمال سلامة  وقالت :” كان عالمي بفنه رحم الله العملاق الموسيقي المتميز المختلف صديق العمر”.

وأكدت الفنانة في نهاية مداخلتها التليفونية مع برنامج شارع الفن، ” أن أعمال جمال سلامة، ستبقى دائما، وهو بحاجة للحديث عنه بقدره وقدر فنه  في برامج كثيرة لأنه قامة كبيرة ومحترمة وقدم الكثير لمصر والوطن العربي ويعتبر من الملحنين والمؤلفين العالميين”.

يذكر أن الموسيقار الكبير جمال سلام قد توفى في أول الشهر الحالي في 7 مايو 2021، بعد صراع مع المرض، تاركًا خلفه إرثًا فنيًا ضخمًا

من هو جمال سلامة؟

ولد جمال سلامة لعائلة فنية في الإسكندرية عام 1945 واتجه مبكرًا إلى دراسة الموسيقى في كونسرفتوار القاهرة حيث حصل على دبلوم المعهد العالي للموسيقى.

وبعد حصوله على الدبلوم سافر سلامة إلى روسيا، وحصل هناك على درجة الدكتوراة في التأليف الموسيقي من كونسرفتوار موسكو.

وعزف سلامة على آلة الأورج في فرقة أم كلثوم، وتولى فيما بعد قيادة الفرقة القومية للفنون الشعبية، كما كان عضوا في لجنة الموسيقى في المجلس الأعلى للثقافة.

وحصل سلامة على جائزة عيد الفن لعام 1977،وجائزة الدولة التشجيعية فى الفنون من المجلس الأعلى للثقافة عام 1981.

موسيقار عصره

وأثرى سلامة مكتبة الموسيقى العربية بالعديد من الأعمال الفنية المميزة، وألف جمال سلامة الموسيقى التصويرية للعديد من الأعمال السينمائية منها: “حبيبي دائما”، و”غاوي مشاكل”، و”العذاب امرأة”، و”رحلة النسيان”، و”النمر الأسود”.

كما وضع تترات وموسيقى مسلسلات عديدة منها: دعوة للحب، والحب وأشياء أخرى، وهي والمستحيل، وذئاب الجبل.

ولحّن سلامة عددا من الأغاني من أشهرها “ساعات ساعات” للمطربة صباح، و”احكي يا شهرزاد” لسميرة سعيد، و”بيروت ست الدنيا”، لماجدة الرومي.

 

 

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق