رضوان عقيلي: شركات الإنتاج والمحطات الكبرى ترفض الأعمال الوطنية.. وخالد القيش علمني اللغة العبرية (فيديو)

رضوان عقيلي: شركات الإنتاج والمحطات الكبرى ترفض الأعمال الوطنية.. وخالد القيش علمني اللغة العبرية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

حل الفنان السوري رضوان عقيلي ضيفًا على الإعلامي يامن ديب في برنامجه حوار VIP، وخلال ساعة من الحوار الممتد، تشعب الحديث لعدد من القضايا الفنية، تذكر مشاركاته في الأعمال الوطنية التي تأثرت بالقضية الفلسطينية.

وأوضح عقيلي أن شركات الإنتاج والمحطات الكبرى ترفض تمويل أعمالٍ تتطرق لقضايا وطنية هامة مثل القضية الفلسطينية حاليًا، بينما قديمًا كانت هذه الأعمال تُمول من المؤسسة العامة للإنتاج التلفزيوني والإذاعي.

وذُكر مسلسل “عياش” كواحدٍ من الأعمال الوطنية الخالدة، حيث أدى فيه عقيلي شخصية رئيس وزراء دولة الاحتـ.ـلال “إسحاق رابين”، وقد تطلب الدور الحديث باللغة العبرية التي تعلمها بمساعدة الفنان خالد القيش.

رضوان عقيلي
الفنان السوري رضوان عقيلي-إنترنت

مشروع نجم

وبالحديث عن الفنان خالد القيش، يرى عقيلي أنه مشروع نجم جيد، مشيرًا إلى أن النجومية تمر ب3-4 مراحلٍ، والقيش في مرحلة متقدمة من النجومية المطلقة.

موضة ستايل

ويرى عقيلي أن الدراما السورية لا تتوقف على غياب الفنانين المعارضين، الذين توجه غالبيتهم نحو الدراما العربية المشتركة، التي ألمح إلى أنها تتبع الفكر الربحي فقط ولا تتضمن رسالة أو هدف التثقيف.

وأشاد عقيلي بتجربته مع المخرج محمد عبد العزيز في مسلسل شارع شيكاغو، موضحًا أنه كان حريص على خلق علاقة طيبة مع كل ممثل وتحفيزه على إخراج الأداء الأفضل وقد شبهه بالمخرج نجدت إسماعيل أنزور.

رضوان عقيلي.. من هو؟

رضوان عقيلي؛ فنان سوري شهير، بدأ مشواره الفني في أواخر ستينيات القرن الماضي من خلال خشبة المسرح لعددٍ من الفرق المحلية في مدينة حلب مسقط رأسه.

تنوعت أعماله ما بين السينما والمسرح والإذاعة والتليفزيون، وهو أحد مؤسسي مسرح الشعب عام 1968، الذي شكل ظاهرة مسرحية متميزة، أسسته بلدية حلب بقرار جريء من محافظها، لتجاوز مركزية العاصمة دمشق.

حوصر الفنان رضوان عقيلي في أداء الشخصيات الشريرة والسلبية، وهو أمر لا يضايقه؛ فهو يستمتع بأداء الشخصيات المركبة التي تشكل تحديًا له كفنان، ويشهد الجمهور أنه لم يخسر تحديًا قط، ومن هذه الشخصيات: رئيس وزراء الكيان المحتل “اسحاق رابين” في مسلسل “عياش”، “سليم باشا” في “الحصرم الشامي”، “مراد أغا” في “طوق البنات”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق