رسائل أمريكية تركية لـ أردوغان و بايدن تطالب بفتح صفحة جديدة بين البلدين

رسائل أمريكية تركية لـ أردوغان و بايدن تطالب بفتح صفحة جديدة بين البلدين

مدى بوست – فريق التحرير

خاطب رجال أعمال أتراك وأمريكيون، رؤوساء بلادهم، بشأن العلاقات بين البلدين، مطالبين إياهم بفتح صفحة جديدة.

ووجه هؤلاء، رسائل إلى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الأمريكي جو بايدن، مؤكدين ضرورة التحرّك بما يتناسب مع روح التحالف الذي يجمع أنقرة وواشنطن.

ومن تلك الرسائل ما كتبه، محمد علي يلجينداغ، رئيس مجلس الأعمال التركي الأمريكي التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية (DEİK)، لأردوغان وبايدن.

رسائل أمريكية تركية لـ أردوغان و بايدن بفتح صفحة جديدة بين البلدين
رسائل أمريكية تركية لـ أردوغان و بايدن بفتح صفحة جديدة بين البلدين

لقاء أمريكي تركي مرتقب

جاء ذلك، قبيل لقاء مرتقب بين زعيمي البلدين، على هامش اجتماع حلف شمال الأطلسي “ناتو”، في بروكسل، منتصف يونيو/ حزيران الجاري.

موضة ستايل

وعبّر يلجينداغ في مؤتمر صحفي افتراضي، مع جمعية الشركات الأمريكية (AmCham )، عن رغبتهم في فتح صفحة جديدة في العلاقات بين أنقرة وواشنطن، مؤكداً على روح التحالف والصداقة بين البلدين.

وذكر أنه قبيل القمة المرتقبة بين أردوغان وبايدن، قرر مجلس الأعمال التركي الأمريكي وجمعية الشركات الأمريكية، تبنّي المسؤوليات التي تقع على عاتقهما، من أجل مستقبل أفضل في العلاقات الأمريكية التركية.

حوار مفتوح

و أعرب طانقوت طورنا أوغلو، رئيس المجلس الإداري لفرع “AmCham” في تركيا، بدوره عن أمله في أن يكون اللقاء المرتقب بين أردوغان وبايدن، خطوة هامة لحوار مفتوح ومستمر بين أنقرة وواشنطن.

ومن المقرر أن يلتقي أردوغان وبايدن يوم 14 يونيو/حزيران الجاري على هامش قمة حلف شمال الأطلسي (ناتو) ببروكسل، في أول لقاء يجمع بين الزعيمين عقب وصول بايدن إلى البيت الأبيض.

وكانت مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، قد وصفت علاقات بلادها مع تركيا، بالاستراتيجية، كونها حليفة في الناتو “حلف شمال الأطلسي”.

الشأن السوري

وقالت غرينفيلد بعد لقاء جمعها بالمتحدث التركي إبراهيم قالن، إنها تناقشت حول حيثيات الأوضاع في سوريا، والقضايا الإنسانية والأمنية ذات الصلة في المنطقة.

وأكدت المسؤولة الأمريكية أهمية إعادة مجلس الأمن الدولي لتفويض وتوسيع، وصول المساعدات الإنسانية الأممية، العابرة للحدود، والمنقذة لحياة السوريين.

وتأتي تلك التطورات، بعد زيارة المندوبة الأمريكية لتركيا منذ 2 الشهر الجاري، ومن المقرر أن تنتهي في 4 يونيو/حزيران، بعد مباحثات حول مواضيع مختلفة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق