صحيفة أمريكية: المسيّرات التركية غيرت قواعد اللعبة في سوريا

صحيفة أمريكية: المسيّرات التركية غيرت قواعد اللعبة في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، أنّ الطائرات المسيرة التركية، كانت عنصراً فاعلاً، في تغيير قواعد اللعبة في سوريا.

وذكرت الصحيفة، في تقرير لها، أن المسيرات التركية، منخفضة التكلفة، شاركت في عمليات عسكرية في سوريا وليبيا وأذربيجان، وكانت سبباً رئيسياً في تغيير الأوضاع فيها.

وأعادت تلك المسيرات، رسم المناطق العسكرية والجيوسياسية، وجعلت الجيوش الصغيرة في جميع أنحاء العالم، تتجه إلى وسائل رخيصة، في مواجهة جيوش مجهزة بشكل عالي.

صحيفة أمريكية: المسيّرات التركية غيرت قواعد اللعبة في سوريا
صحيفة أمريكية: المسيّرات التركية غيرت قواعد اللعبة في سوريا

تكتيك ناجح

وأكد المصدر أن هذا التكتيك أثبت نجاحه، في الخلافات العسكرية الإقليمية العام الماضي، وغيّر التوازن الاستراتيجي حول تركيا وروسيا، حسبما نقلت وكالة الأناضول التركية.

موضة ستايل

وتولت تلك الطائرات المسيرة مهمة الطائرات العسكرية باهظة الثمن، فبإمكانها التحليق لمدة 24 ساعة، والعثور على ثـ.غـ.رات في أنظمة الدفاع الجوي ومساعدة الطائرات العسكرية لتحقيق أهدافها.

وكانت إسرائيل والولايات المتحدة، رائدتين في مجال الطائرات المسيرة سابقاً، قبل أن تنتج التطورات التكنولوجية والمنافسون العالميون، بدائل غير مكلفة، بما فيها مسيرة بيرقدار TB2 التركية.

اهتمام دولي

وأصبحت قطر وأوكرانيا، من ضمن زبائن شركة “بايكار” التي تأسست 1984، والتي تنتج طائرات بيرقدار، واشترت بولندا العضو في حلف الناتو أيضاً، 24 طائرة بدون طيار من طراز “تي بي 2”.

وساعد هذا النجاح، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على زيادة نفوذه الإقليمي، دون المجازفة، بأعداد كبيرة من الجنود أو المعدات باهظة الثمن، وأثار اهتمام الساحة الدولية.

وحسبما رصد مدى بوست، لفتت الصحيفة إلى عملية درع الربيع، التي أدتها تركيا بنجاح في موا جهة قوات الأسد ومجموعات أجنبية حليفة، في محافظة إدلب قبل التوصل إلى اتفاق سلام في سوتشي.

كما قلبت المسيرات (تي بي 2)، الموازين بالنسبة للحكومة في طرابلس المدعومة أممياً خلال العمليات العسكرية في     موا جهة حفتر، وذات الأمر ينطبق على القوات الأذربيجانية.

ووفق وسائل إعلام تركية، يتم إنتاج الطائرات بلا طيار، بمساهمة محلية بنسبة 93 بالمئة، وتحظى باهتمام عالمي كبير في مجالي الطيران والدفاع.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق