فيصل القاسم: بشار الأسد معقب المعاملات الأفضل لبوتين ولن تجد إسرائيل وأمريكا أفضل منه

فيصل القاسم: بشار الأسد معقب المعاملات الأفضل لبوتين ولن تجد إسرائيل وأمريكا أفضل منه

مدى بوست – فريق التحرير

علّق الإعلامي السوري، فيصل القاسم، على تصريحات، نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، حول إجراء انتخابات مبكرة في سوريا.

وقال القاسم في منشور له على صفحته في فيسبوك رداً على الشرط الروسي باتفاق النظام والمعارضة على وضع دستور جديد للبلاد: نقول لكم إن الروس يكذبون حتى في إعلان درجات الحرارة”.

وأضاف: “لا تصدقوهم وخاصة بوغدانوف.. هذا بروفسور في الكذب والمراوغة والضحك على المغفلين”.

فيصل القاسم: بشار الأسد معقب المعاملات الأفضل لبوتين ولن تجد إسرائيل وأمريكا أفضل منه
فيصل القاسم: بشار الأسد معقب المعاملات الأفضل لبوتين ولن تجد إسرائيل وأمريكا أفضل منه

بوتين متمسك بمعقب المعاملات

وأردف القاسم في منشوره: “بالمناسبة لو قرر صرصور الشام الاستقالة اليوم لمنعه الروس وللعلم لقد كان الرئيس الروسي فرحاً بالانتخابات السورية المـ.فـ.بـ.ركة أكثر من الشـ.بـ.يـ.حة أنفسهم”.

موضة ستايل

وأرجع الإعلامي السوري ذلك إلى تمسك بوتين بمن وصفه: “معقب المعاملات. الذي لن يجد أحد أفضل من هذا الصرصور رئيساً لسوريا”.

وختم قائلاً: “وللعلم صدقوا كل من يقول ليس هناك بديل لبشار البهرزي: أين ستجد إسرائيل وروسيا وايران وامريكا وكل اعد ا ء سوريا مثل هذا الصرصور الذي يستفيد من وجوده الجميع باستثناء السوريين؟”.

انتخابات مبكرة

وكان مسؤول بارز في الخارجية الروسية، قد ذكر أنه يمكن لموسكو، القبول، بإجراء انتخابات مبكرة في سوريا، وفق دستور جديد، ضمن شروط محددة.

وتتمثل تلك الشروط، بحصول توافق بين النظام والمعارضة، على تنسيق وإصلاح دستوري جديد، وتوصلت لاتفاق بعد محادثات سياسية إيجابية.

وأوضح نائب وزير الخارجية الروسي، ميخائيل بوغدانوف، أنه لا يستبعد إجراء انتخابات مبكرة في سوريا، في حال اتفق نظام الأسد والمعارضة على دستور جديد.

وأكد أن إجراء انتخابات مبكرة في سوريا، خيار محتمل، في حال نجاح النظام والمعارضة، في المفاوضات السياسية، تفضي إلى اتفاق تثبت بموجبه نتائج عملها.

دستور جديد

وأردف بوغدانوف: “قد يحدث ذلك بشكل مبكر وليس بعد سبع سنوات، حسب مقتضيات الدستور الحالي، لكن هذا الأمر يتطلب توافقاً بين السوريين”.

وتحدث المسؤول الروسي، عن خطط لعقد اجتماعات جديدة بصيغة “أستانا” في عاصمة كازاخستان مدينة نور سلطان، ضمن نهاية يونيو/حزيران الجاري.

وستجري موسكو، وفق بوغدانوف، اتصالات مع تركيا وإيران الأسبوع القادم بهذا الصدد، وأعرب النائب الروسي عن أمل بلاده في استئناف محادثات اللجنة الدستورية السورية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق