جلسة تصوير جديدة للفنانة سوزان نجم الدين في أحياء الشام القديمة (صور)

جلسة تصوير جديدة للفنانة سوزان نجم الدين في أحياء الشام القديمة (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

شاركت الفنانة سوزان نجم الدين متابعيها على انستغرام، مجموعة من الصور الجديدة من أحدث جلسة تصوير خضعت لها، وهذه المرة من أحياء دمشق القديمة.

نجم الدين التي تعيش خارج سوريا منذ سنواتٍ وتتنقل ما بين الإمارات ومصر، سافرت لدمشق قبل فترة من الآن، وفي أحيائها القديمة خضعت لهذه الجلسة، التي ركزت على إبراز جمالها وليس جمال الحارات الدمشقية القديمة.

وكتبت نجم الدين معلقةً على الصور: “من دمشقَ الحبّ نختبئُ بين ردهات الذاكرة.. نستظلّ بعبق أيامنا الغابرة ونتفيأ بذكرياتنا هناك.. علّنا نحتفظ ببعضٍ من أريجها في روحنا المتعبة.. شكرًا لكل من أعادني إلى تلك الذكريات لأسرق منها بعضَ الفرح”.

سوزان نجم الدين
الفنانة السورية سوزان نجم الدين-يوتيوب

انتخاب الأسد

قامت الفنانة سـوزان نجم الدين المعروفة بتأييدها لنظام الأسد، بانتخاب بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية التي أقيمت في مناطق سيطرته وبعض الدول العربية، ومنها دولة الإمارات.

موضة ستايل

ونشرت نجم الدين مقطع فيديو في الـ21 من شهر مايو الماضي من القنصلية السورية في دبي، حيث أقيمت عملية الانتخاب، وقد منحت صوتها لبشار الأسد رئيسًا لسوريا.

يذكر أن آخر ظهور إعلامي لها كان من خلال برنامج شيخ الحارة والجريئة، وهناك أعلنت تأييدها للأسد ووصفت الثورات العربية بأنها د مرت الشعوب العربية باستثناء الثورة المصرية التي حماها الرئيس عبد الفتاح السيسي على حد تعبيرها.

سوزان نجم الدين.. من هي؟

سـوزان نجم الدين؛ فنانة سورية شهيرة من مواليد 1966 بحسب ما هو متداول، لكنها تُصرح في اللقاءات أنها مواليد 1973، في بلدة الدريكيش التابعة لمحافظة طرطوس السورية.

والدها الشاعر والمحامي وعضو مجلس الشعب السابق نجم الدين الصالح، ووالدتها فهي دولت عباس محامية وشاعرة وعضو اتحاد الكتاب العرب، وهي أرملة رجل الأعمال السوري الراحل سراج الدين الأتاسي الذي أنجبت منه 4 أبناء.

درست الهندسة المعمارية، لكنها اتجهت للفن بعد فترة من العمل كمهندسة في التليفزيون السوري، بدايتها كانت من خلال الرقص في فرقة زنوبيا للرقص الشعبي، وفي نهاية الثمانينات توجهت للتمثيل التليفزيوني، فشاركت في السهرة التليفزيونية “الزيارة” ومسلسل “قلوب دافئة” عام 1989.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق