عائلة مقداد تحتفل بعيد ميلاد أصغر أبنائهم بعد شفاء الوالد (فيديو)

بعد شفاء الوالد.. عائلة مقداد تحتفل بعيد ميلاد أصغر أبنائهم (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

احتفلت اليوم عائلة خالد مقداد، مالك قناة طيور الجنة، بعيد ميلاد أصغر أبنائهم “سند” بعد أن أتم عامه الأول وسط أجواء عائلية جميلة.

ونشر عصومي ووليد، نجلا  خالد مقداد ، مقطع فيديو عبر قناتهم على “يوتيوب” توثق مشاهد من أول حفل عيد ميلاد أخيهم الصغير “سند”

وظهر في مقطع الفيديو، الاستعدادات التي أقامتها الأسرة من أجل حفل العيد ميلاد، بدءً من شراء المستلزمات، مرورًا بمرحلة التحضيرات والتجهيزات، وصولًا للحفل الذي أقيم في منزل العائلة.

 عائلة مقداد تحتفل بعيد ميلاد أصغر أبنائهم بعد شفاء الوالد (فيديو)

موضة ستايل

أول احتفال من بعد أزمـ.ة مقداد الصحية

عانى خالد مقداد الفترة الأخيرة من أزمة صحية انتقل على إثرها إلى المستشفى، لتلقى الرعاية الطبية بالعناية المركزة.

وتصدر اسم خالد مقداد، قائمة بحث جوجل بعد تداول أخبار تفيد بوفاته لأسباب صحية.

ونفى أبنائه وليد والمعتصم مقداد، الخبر بنشر فيديوهات لهم عبر حساباتهم الرسمية على فيس بوك، للحديث عن صحته، وأوضح الأبناء أن والدهم بخير وقالوا: “الأطباء أخبرونا بتحسن صحة الوالد وبدأ في التعافي وتواجده في العناية المركزة ماهي إلا حالة من الاطمئنان على صحته وكذلك متابعة حالته أولاً بأول”، وطالبوا الجمهور بالدعاء له.

وقبل انتشار الشائعات حول وفاة خالد مقداد، كان المعتصم بالله مقداد، الشهير بـ”عصومي” نشر عبر إنستجرام صورة تجمعه بوالده في المستشفى، وكتب عليها معلقًا: “اللهم رب الناس أذهب البأس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاءً لا يغادر سقمًا.. أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك وأن يمدك بالصحة والعافية يا والدي يا حبيبي”.

وكان عيد ميلاد سند هو أول مناسبة تجمع العائلية سويًا بعد تلك الأزمة التي مروا بها خلال الفترة الماضية.

من هو خالد مقداد؟

هو مؤسس ومدير قناة طيور الجنة، ولد في ١ يناير ١٩٧٢ بالكويت ويحمل الجنسية الأردنية، ولديه ٦ أبناء. 

 تخرج مهندسا للديكور، وأسس فرقة طيور الجنة عام ١٩٩٤ في عمان، وانتج الكثير من الاناشيد التي تُعنى بالطفل والوطن.

وافتتح قناة فضائية في ٢٥ يناير ٢٠٠٨، وأسماها قناة طيور الجنة نسبة إلى فرقته الفنية وهو المدير العام للقناة بالإضافة لكونه مديراً للفرقة.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق