موقع موالي يشبه وزير بريطاني بآخر تابع للأسد: يحاول “أكل حلاوة” بعقل المواطن!

موقع موالي يشبه وزير بريطاني بآخر تابع للأسد: يحاول “أكل حلاوة” بعقل المواطن!

مدى بوست – فريق التحرير

لم يتردد موقع “سناك سوري” الموالي، في انتقاد وزير بريطاني، وتشبيهه بوزير سوري تابع لنظام الأسد، ووصف خطوة له بتنظيف حدائق بلده بالاستعراض الإعلامي.

واعتبر الموقع، أن خطوة وزير الخارجية البريطاني “دومنيك راب”، محاولة واضحة منه لـ “أكل حلاوة” بعقل المواطن البريطاني، مشبهاً إياه بوزير المالية السابق لدى نظام الأسد مأمون حمدان.

وظهر حمدان عام 2018، وهو يشارك في حملة تنظيف و”شطف” لمدينة يبرود في القلمون في ريف دمشق، ما أثار حينها سخرية واسعة وتعليقات منتقدة من موالين لنظام الأسد.

موقع موالي يشبه وزير الخارجية البريطاني بآخر تابع للأسد: يحاول "أكل حلاوة" بعقل المواطن!
موقع موالي يشبه وزير الخارجية البريطاني بآخر تابع للأسد: يحاول “أكل حلاوة” بعقل المواطن!

مقارنة هزلية

ودخل نظام الأسد وإعلامه في حالة مقارنة وصفت بالهزلية، بينه وبين دول كبرى، متجاهلاً الفارق الكبير حتى بين سوريا و الدول النامية.

موضة ستايل

ويؤكد سوريون موالون للنظام، أن دول تعاني أزمات مختلفة، مثل لبنان واليمن والعراق وغيرها، أصبحت أفضل حالاً من سوريا، بدليل وصول اللاجئين والمهاجرين إليها، فكيف بمن يقارنها ببريطانيا وأمريكا.

وأثار وزير الخارجية التابع للنظام فيصل المقداد سخرية واسعة، حين اعتبر أن مسرحية الانتخابات في سوريا، أفضل من الانتخابات الأمريكية، ليصبح نكتة بألسنة الموالين قبل المعارضين في سوريا.

بشار الأسد وحيز الحرية

ويبدو أن أكبر حيز لحرية وسائل الإعلام في سوريا، هي انتقاد وزير تمت إقالته أو استبعاده أو وزير يتم التحضير لإجراء في غير صالحه، فيما لاتجرؤ أي منها على توجيه أي انتقادات ولو بسيطة لبشار الأسد وعائلته.

فالحريات في سوريا، ملك لبشار الأسد وعائلته، وأي وصول إليه يعني تجاوزها، الذي ينتهي بنتائج معروفة لدي غالبية السوريين، الذين يعرفون طبيعة النظام وأجهزته الأمنية التي لطالما علمتهم على ثقافة: “الحيطان الها اذان”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق