مصطفى الآغا يوجه رسالة رومانسية لزوجته في عيد ميلاده ويعدها باستكمال “الخناق” غدًا! (فيديو)

مصطفى الآغا يوجه رسالة رومانسية لزوجته في عيد ميلاده ويعدها باستكمال “الخناق” غدًا! (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

احتفل الإعلامي السوري مصطفى الآغا، أمس الأحد، بعيد ميلاده الـ58، وبهذه المناسبة نشر مقطع فيديو مع زوجته الإعلامية مي الخطيب، معبرًا عن حبه وامتنانه لها، معتبرًا إياها الهدية الأبرز في عيد ميلاده.

الأغا المقيمة في مدينة دبي، حظي بزيارة والدته وشقيقته احتفالًا بهذه المناسبة، واعتبر أن وجود زوجة متفهمة محبة بمرتبة صديقة، هي الهدية الأغلى بعد رضا والديه.

وعلق الأغا على مقطع الفيديو، فكتب: “هديتي الأغلى في #عيد_ميلادي.. بعد رضا الوالدين وقدوم الوالدة وشقيقتي من #سوريا، هديتي زوجة محبة متفهمة كريمة متفانية، زوجة بمرتبة صديقة تتحمل كل تقلباتي وعصبيتي وتساندني في حياتي وقراراتي.. ممنون لوجودك في حياتي وانتي تاج على رأسي”.

مصطفى الآغا ومي الخطيب-إنترنت

مزاح متبادل

لم يفوت الإعلامي مصطفى الآغا فرصة المزاح حتى وهو ينقل رسالة رومانسية لزوجته، فبعد أن مدحها بأنها الهدية الأغلى في حياته، أضاف أنه بالأمس تشاجر معها.

موضة ستايل

وبادلته زوجته المزاح بالقول أنها ستؤجل الشجار للغد، لتترك اليوم للاحتفال بعيد ميلاده، وأضافت أنه في حال كان مستعجلًا للعودة لـ”الخناق” يمكن أن يستأنفاه بعد الساعة الثانية عشرة ليلًا، أي مع بداية اليوم الجديد.

وفي ختام المقطع طبعت الخطيب قبلة على خد زوجها، بينما قام الأغا بتقبيل يدها، مع دعوات أن يحفظهما لبعضهما البعض.

مصطفى الآغا.. من هو؟

مصطفى الآغا: إعلامي سوري شهير يحمل الجنسية البريطانية، مواليد 1963 في مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، ويقدم حاليًا برنامج صدى الملاعب على شاشة MBC.

لعب الآغا في صباه كرة القدم وكرة اليد كحارس مرمى، وبدأ العمل الصحفي الرياضي في عمر السابعة عشر، وبعدها بعامٍ دخل الأجواء الإذاعية، فكان يدرس ويعمل في نفس الوقت.

كان الآغا ينتقل حوالي 1000 كلم من أجل أن يخرج صوته عبر أثير الإذاعة لأقل من دقيقة، ثم ينتقل بين عدة مدن ليعلق على مباريات كرتي السلة والقدم، وهو أول من قدم برنامج سوري رياضي باللغة الإنجليزية.

تزوج الآغا سابقًا من الفنانة سلمى المصري، لكن زواجهما لم يستمر طويلًا، وتزوج بعد ذلك الإعلامية مي الخطيب وأنجب منها ابنه كرم وابنته نتالي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق