صحيفة بريطانية: الإمارات تعتزم إصلاح علاقاتها مع تركيا

صحيفة بريطانية: الإمارات تعتزم إصلاح علاقاتها مع تركيا

مدى بوست – فريق التحرير

تعتزم دولة الإمارات العربية المتحدة إجراء سلسلة من التغييرات في سياستها الخارجية وفق ما نقلته صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، عن مسؤول إماراتي.

وذكر المسؤول أن أبو ظبي ترغب بإقامة علاقات إيجابية مع تركيا وإسرائيل وحتى إيران مضيفاً أن “المفاوضات مستمرة مع تركيا، وكذلك مع إيران”.

والهدف من ذلك “التقليل من التوترات” وعلق المسؤول: “نريد أن نكون أصدقاء مع الجميع من إسرائيل إلى إيران”، ولفت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، ستتحول إلى الدبلوماسية “الاقتصادية”، بدلاً من السياسة الخارجية المنبثقة عن التداعيات الصحية.

صحيفة بريطانية: الإمارات تعتزم إصلاح علاقاتها مع تركيا
صحيفة بريطانية: الإمارات تعتزم إصلاح علاقاتها مع تركيا

جذب الاستثمارات

وتسعى الإمارات، إلى تحسين علاقاتها مع إيران وتركيا في هذا الاتجاه، وتركز على آفاق جذب الاستثمار في الدولة المعتمدة على النفط.

موضة ستايل

وقال المسؤول الإماراتي للصحيفة: “كنا نفكر في الأفضل بالنسبة لدولة الإمارات العربية المتحدة، والآن سيكون هناك تركيز أكبر على الاقتصاد”.

وكانت تركيا قد أبدت استعدادها لتحسين العلاقات مع الإمارات ومصر، على أساس متبادل عقب المصالحة الخليجية هذا العام، ورغبة تركيا بتحسين علاقاتها خلال 2021.

رسائل إيجابية

وتحدث وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، للصحفيين مطلع العام الحالي، أن تركيا تلقت “رسائل إيجابية” من هذه الدولة، لكنها ترغب في رؤية خطوات إيجابية ملموسة أيضاً.

وفي نيسان/أبريل الماضي، عين سفير جديد في الإمارات ضمن 13 سفيراً، جرى تعيينهم في عدد من الدول الأوروبية والآسيوية والإفريقية.

ونص القرار على تعيين 13 سفيراً، واستعادة عشرة آخرين إلى أنقرة، وكان لافتاً تغيير السفير التركي في الإمارات، فيما اتخذت تركيا خلال الأسابيع الماضية، خطوات لتحسين علاقاتها مع دول أوروبية وعربية.

الأزمة المصرية

وبسبب المواقف المختلفة إزاء الأزمة المصرية وتداعياتها، تراجعت العلاقات بين البلدين، فيما عارضت تركيا تسلم السيسي للحكم، ودعمته الإمارات.

وكان وزير الشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، قد لفت في 10 من كانون الثاني الماضي، إلى أن بلاده ترغب في تطبيع العلاقات مع تركيا، وأعرب عن تطلعه لتحسين العلاقات بين أنقرة والقاهرة.

وأضاف قرقاش: “نقول لتركيا إننا نريد علاقات طبيعية تحترم السيادة، لا يوجد لدينا أي سبب لكي نختلف مع تركيا، فلا توجد مشكلة، ونرى اليوم أن المؤشرات التركية الأخيرة مثل الانفتاح مع أوروبا مشجعة”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق