فورين بوليسي: دولة بيدها مفاتيح الحل في سوريا وعليها اغتنام الفرصة لتحقيق صفقة كبرى

فورين بوليسي: دولة بيدها مفاتيح الحل في سوريا وعليها اغتنام الفرصة لتحقيق صفقة كبرى

مدى بوست – فريق التحرير

نشرت مجلة فورين بوليسي الأمريكية، تقريراً اعتبرت فيه الولايات المتحدة، وحدها من يملك العصا والجزيرة لتوجيه الوضع في سوريا.

وقالت المجلة في تقرير للكاتبة لينا الخطيب، مدير برنامج الشرق الأوسط في معهد “تشام هاوس”، إن سوريا قد تكون ضمن صفقة أمريكية روسية وحل قريب إذا استطاعت واشنطن اغتنام الفرصة.

واعتبر التقرير موافقة بايدن على عقد القمة يمثل استجابة لغرور روسيا، وهو أمر يمكن أن يمهد الطريق للحوار الأميركي الروسي في سوريا بما يتجاوز المحادثات على المستوى الوزاري التي كانت تجري خلف الأبواب المغلقة.

فورين بوليسي: دولة بيدها مفاتيح الحل في سوريا وعليها اغتنام الفرصة لتحقيق صفقة كبرى
فورين بوليسي: دولة بيدها مفاتيح الحل في سوريا وعليها اغتنام الفرصة لتحقيق صفقة كبرى

الوضع السوري نحو الحل

وتستطيع واشنطن وحدها، توجيه الوضع السوري نحو الحل، إذا عززت المحادثات الثنائية مع موسكو، وتمت تسوية أميركية روسية، بما يوافق المصالح الوطنية للولايثات المتحدة.

موضة ستايل

لكن روسيا كانت وتستمر في سياستها التي لا تأخذ أبداً عملية السلام في سوريا التي تقودها الأمم المتحدة على محمل الجد، لأنه لم يكن هناك أي ضـ.غـ.ط سياسي أو عسكري كبير على موسكو لإجبارها على تقديم تنازلات.

وهذا الضـ.غـ.ط يجب أن يكون أمريكياً، ويحقق حل سريع ودائم للأوضاع السورية، بما يلائم المصالح الأمريكية، ويوقف ممارسات روسيا الداعمة لطرف رئيسي تسبب بما وصلت إليه سوريا خلال 10 أعوام من الحراك الشعبي.

صفقة روسية أمريكية

ومع ذلك يجب أن تكون أي صفقة روسية أمريكية، تنص على تشكيل بديل سياسي وعسكري واقتصادي شرعي لنظام الأسد. ويستلزم هذا قبول روسيا بتشكيل حكومة انتقالية تتألف من عناصر من النظام الحالي، لكن من خارج عائلة الأسد، وعناصر من مجموعات معارضة مختلفة ومن المجتمع المدني.

ويجب على الولايات المتحدة الحفاظ على هذا الموقف حتى توافق موسكو على شروط قرار مجلس الأمن رقم 2254.

وهذا الموقف يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أيضاً أن روسيا حريصة على تدفق أموال إعادة الإعمار الدولية إلى سوريا لأنها نصبت نفسها كوسيط في هذا السيناريو، مع تخصيص الشركات الروسية للاستفادة من هذا الدخل.

و كلما مر الوقت، زادت روسيا من جذب الدول الأخرى لتطبيع علاقاتها مع الأسد، وأصبحت سوريا بالتالي أداة لزيادة نفوذ روسيا في المنطقة وخارجها.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق