سامية الجزائري من كواليس الكندوش 2.. ومتابعون: تابعنا المسلسل بس لأنك فيه (صور)

سامية الجزائري من كواليس الكندوش 2.. ومتابعون: تابعنا المسلسل بس لأنك فيه (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

شاركت الفنانة السورية سامية الجزائري متابعيها على انستغرام صورًا جديدة من موقع تصوير الجزء الثاني من مسلسل البيئة الشامية الكندوش، والتي تتابع في تجسيد شخصية “أم مصطفى”.

ولاقت الصور استحسان المتابعين، الذين أثنوا على أداء الجزائري في المسلسل، وأجمعت التعليقات على أنهم شاهدوا المسلسل لأجلها، فكتبت إحداهن: “مسلسل الكندوش تابعناه بس لأن انتي فيه”

يذكر أن المسلسل تعرض لانتقاداتٍ عدة، بسبب بطء إيقاعه وعدم وجود حبكة، بالإضافة إلى اعتبار شخصية ياسمين التي جسدتها الفنانة سلاف فواخرجي مسـ.ـيئة للمرأة الدمشقية بسبب جرأتها.

سامية الجزائري
الفنانة سامية الجزائري-انستغرام

الرد على الانتقادات

الفنان حسام تحسين بيك مؤلف مسلسل الكندوش رد على الانتقادات التي وُجهت للمسلسل بأن النص الذي كتبه لا يشبه ما عُرض على الشاشة، محملًا المسئولية للمخرج سمير حسين.

موضة ستايل

أما الفنان أيمن زيدان، فرد على الانتقادات بالقول أن المسلسل كان يطمح لأن يقدم البيئة الشامية بطريقة مختلفة، لكنه لم ينجح وعن ذلك قال: 

“راهن المؤلف -ولا أعتقد أنه كسب الرهان كثيرًا- على إنه إذا استطاع رصد مجموعة علاقات اجتماعية قائمة على جملة تفاصيل بين هؤلاء الناس، الذين كانوا يحبون بعضهم البعض، كانت تكفي بالنسبة له كرهانٍ”.

سامية الجزائري.. من هي؟

ولدت الفنانة سامية الجزائري في 25 نوفمبر عام 1946، في العاصمة السورية دمشق، بدأت مشوارها الفني من خلال جمعية العهد الجديد، التي تأسست نهاية خمسينيات القرن الماضي، وضمت مبدعين كُثر، مثل: الكاتب وليد مدفعي، أنطوان حمصي، ياسين رفاعية، إيلي خوري، طلحت حمدي، وغسان جبري وغيرهم.‏

شاركت الجزائري في عددٍ من المسرحيات التي أقيمت تحت لواء جمعية العهد الجديد، وعندما احتاج المسرح العسكري السوري ممثلين جدد، تقدمت للاختبارات ونجحت، فعملت هناك كموظفة لعدة سنوات، ليبدأ بعدها مشوارها الفني في التليفزيون في أوائل الستينات.

اللافت في مسيرة الفنانة سـامية الجزائري، براعتها في تجسيد شخصية الأم منذ بداياتها، بالرغم من أنها عاشت مخلصة للفن فلم تتزوج ولم ترزق بالأطفال، ومن أبرز الشخصيات التي قدمتها: “أم جندل”، “أم أحمد بلليش”، “أم ‏محمود”؛ دورها الأشهر عربيًا.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق