علي فرزات يروي تفاصيل لقاء مع بشار الأسد في مكتبه عام 2001

علي فرزات يروي تفاصيل لقاء مع بشار الأسد في مكتبه عام 2001

مدى بوست – فريق التحرير 

روى رسام الكاريكاتير السوري “علي فرزات”، تفاصيل لقاء جمعه ببشار الأسد عام 2001، اقترح فيه تطوير الصحافة وإصدار جريدة مستقلة وفق ما رصده مدى بوست.

ونشر فرزات تفاصيل اللقاء على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك تحت عنوان “بشاركم بهلولكم”، مؤكداً أنه خلال اللقاء كان مشغولاً بلعب “البلاي ستيشن” ولا صلة له بالرئاسة وأعمالها.

وذكر الرسام السوري: “بالمناسبة لما كنت رايح لعنده وانا بالطريق صرت فكر بانه هلأ هاد رئيس وبيكون الشغل لفوق راسه بالمكتب وماكان يخطر ببالي قاعد فاضي وماعنده شي و عما يلعب”.

علي فرزات يروي تفاصيل لقاء جمعه بـ بشار الأسد في مكتبه عام 2001
علي فرزات يروي تفاصيل لقاء جمعه بـ بشار الأسد في مكتبه عام 2001

يلعب “بلاي ستيشن”

وروى علي قصة لقاءه قائلاً: “قال لي بشار في مكتبه بال2001 وكان ملتهي بجهاز البلاي ستيشن عما يلعب فيه …شو الفكرة اللي قلتلي عليها منشان تطوير الاعلام؟”.

موضة ستايل

وأجاب فرزات حسبما يتابع قصته: “قلت له الفكرة هي انه ليش ماببتسمحوا للصحافة الخاصة بالصدور بعد مااغلقها حزب البعث العتيد ب1963؟؟ قال لي ليش شو بذهنك مثلا؟؟”.

وتابع الرسام السوري إجابته: “قلت له ناوي اصدر جريدة ساخرة ناقدة مستقلة لانه انت بتعرف بزمانه كان في جريدة اسمها المضحك المبكي وكانت جريدة ناقدة ساخرة مستقلة”.

وعن موقف بشار الأسد من اقتراحه ذكر فرزان: “هون صفن شوي وقال لي طيب انت شو بذهنك تنشر فيها مواضيع ؟؟ متل ايش مثلا؟؟ قلت له رح قلك شو بدي انشر يا اما بتقللي اوك يااما بتقول لي بلا كل هالقصة”.

وأكمل: “اولا انا رح اتناول حزب البعث المتخشب ومجلس الشعب وتدخل المخابرات بحياة الناس وفرض الأتاوات وسماسرة بيزنس الواسطات وأداء الحكومة الفاشل والقضاء ووصفته (بالقضاء والقدر ) انا ضحكت بس لحالي”.

وأرجع سبب تجاهل بشار الأسد لحديث فرزات بالقول: “لأنه كان مندمج وهو عما يلعب بالبلاي ستيشن وماانتبه لحديثي ولكنه قال لي شو بدك تسمي الجريدة ؟؟قلت له الدومري..قال لي ..شو يعني الدومري؟؟”.

جريدة الدومري

وأجاب الرسام السوري: “قلت هو الرجل اللي كان يشعل الفوانيس ليبدد العتمة بالليل قبل مايكون فيه كهربا…للحظة حسيت عما احكي مع حالي لانه كان ملتهي بالبلاي ستيشن ..وبتصوري ماكان منتبه لكل المواضيع اللي قلت له عليها”.

وأعاد بشار الأسد السؤال وهو يلعب بـ “البلاي ستيشن” قائلاً: “شو اسم الجريدة اللي قلتلي عليها” ليجيبه علي فرزات: “قلت له الدومري قال لي اي منيح بكرا انت والثورة وتشرين والبعث بتتنافسوا .! قلت له حرام عليك..ليش انت بتعتبر تشرين والثورة والبعث جرايد؟؟؟”.

وأردف: “ومن باب المزح المخلوط بالجد قلت له هدول الجرايد حتى ماعادت الناس تستخدمهم حتى بتنضيف البللور …لأنه الحبر تبعها مغشوش وبيشحور الايدين…قام ضحك هوهوهو..هوهو هي… ارثمها ارثمها كاريكاتير..(انتهى)”.

وعلي فرزات فنان و رسام كاريكاتير سوري، ولد في حماة عام 1951، و فاز بعدد ممن الجوائز الدولية والعربية، ووصل إلى العالمية، و نشرت رسوماته في العديد من الصحف السورية والعربية الأجنبية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق