بعد بيع زيت الزيتون بالملعقة.. منتجات بنكهة الألبان والأجبان في أسواق سوريا

بعد بيع زيت الزيتون بالملعقة.. منتجات بنكهة الألبان والأجبان في أسواق سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

يستيقظ السوريون في مناطق سيطرة نظام الأسد، يومياً على مفاجآت جديدة، ترتبط بارتفاع الأسعار وندرة المواد الغذائية وبيعها بطرق أبسط ما يقال عنها أنها “مضحكة مبكية”.

فمن بيع ركوة القهوة المغلية، إلى زيت الزيتون بالملعقة، وليس انتهاء بمنتجات مطعمة بالألبان والأجبان، لتضاف إلى سلسلة المهازل التي يفرضها بشار الأسد على السوريين، بسبب إصراره على التمسك بالسلطة.

وبعد بيعه ما تبقى من خيرات البلاد إلى روسيا وإيران، لقاء تدخلهما في سوريا، وإنقاذ نظامه، لم يبق له حل إلا ترخيص تصنيع ما يسمى أشباه الألبان والأجبان، وهو ما أثار ضجة إضافية، من موالي النظام قبل المواطنين العاديين.

منتجات بنكهة الألبان سوريا
منتجات بنكهة الألبان سوريا

أشباه الحليب

ما تسمى وزارة الداخلية في نظام الأسد، أعلنت السماح بتصنيع منتج جديد وهو عبارة عن أغذية مصنعة من الحليب ومشتقاته والزيوت النباتية والنشاء المعدل وبعض المنكهات، وأملاح الاستحلاب، بسبب ارتفاع أسعار الحليب ومشتقاته.

موضة ستايل

وتنتشر في الأسواق السورية، أصناف من الألبان والأجبان “غير النظامية”، تلقى رواجاً لدى معظم السوريين لانخفاض أسعارها نسبياً، بسبب مواد كيماوية تضاف إليها من ماء الأوكسجين والشبة، إضافة إلى سوائل تستعمل في البناء كالاسبيداج والجبصين.

ترويج لتلك المواد

ويعمل تجار النظام ورجال الأعمال المرتبطين به للترويج إلى مثل تلك المواد بهدف زيادة الكمية والأرباح، بالتزامن مع قلّة القدرة الشرائية، واتجاه أغلبية السوريين نحو شراء المواد ذات الأسعار الأرخص.

وتواصل الليرة السورية، التراجع، وتسجل أسعارها مقابل العملات والذهب، انخفاضاً مستمراً، عصر اليوم الإثنين، لتبلغ مقابل الدولار الواحد 3220 في دمشق وفي حلب 3210 ليرة، فيما سجلت مقابل اليورو 3902.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق