صفقة أمريكية روسية لإزاحة بشار الأسد.. 3 سيناريوهات للقاء بوتين و بايدن في جنيف

صفقة أمريكية روسية لإزاحة بشار الأسد.. 3 سيناريوهات للقاء بوتين و بايدن في جنيف

مدى بوست – فريق التحرير

توقع ‏‏رئيس مجلس الجالية السورية في قطر، محمد ياسين النجار 3 سيناريوهات للمشهد السوري بعد لقاء بوتين و بايدن.

وذكر السياسي والكاتب السوري المعارض في تغريدة له على تويتر، أن قراءة المشهد السوري تتم من خلال 4 نواحي قبل الحديث عن السيناريوهات.

ولفت النجار إلى زيارة غرينفيلد مندوبة أميركا الدائمة في مجلس الأمن إلى الحدود السورية وحديثها عن ضرورة فتح عدة معابر وليس معبر وحید.

صفقة أمريكية روسية لإزاحة بشار الأسد.. 3 سيناريوهات للقاء بوتين و بايدن في جنيف
صفقة أمريكية روسية لإزاحة بشار الأسد.. 3 سيناريوهات للقاء بوتين و بايدن في جنيف

أحداث تؤخذ بالحسبان

وبحسب غرينفيلد، لا يمكن أن يكون هناك آلية، تحرم النظام من المساعدات، كما ينبغي أن يوضع بالحسبان تصريح بوغدانوف عن إمكانية حصول انتخابات مبكرة.

موضة ستايل

وذكر ياسين النجار، أن من بين الأحداث التي يجب النظر إليها أيضاً، نهاية حقبة نتنياهو أحد أهم داعمي عائلة الأسد، والتحسن النسبي في العلاقات التركية الأمريكية.

وبالإضافة إلى ما سبق ينبغي النظر إلى تصريح بوتين الأخير، الذي يحمل أمريكا مسؤولية عدم تغيير الحكم.

سيناريوهات ثلاثة

ويدل ذلك على إمكانية وضع ملف الصفقة حول بشار الأسد على الطاولة مجدداً في جنيف.

وتتمثل السيناريوهات المتوقعة مابعد اللقاء إلى 3 أحدها إيجابي وآخر سلبي، وثالث يعني بقاء الوضع على حاله دون تغيير.

أما السيناريو الإيجابي، إصدار قرار بفتح مجال المساعدات الإنسانية عبر الحدود عبر عدة معابر، والتوافق على صفقة متكاملة خارج القرار 2254، والتوافق على لقاء مشابه لمؤتمر ليبيا.

ويعني السيناريو السلبي، عدم الاتفاق على المساعدات، بالتالي توافق الدول الأوربية مع أميركا على إيصال مساعدات بشكل مباشر، وحرمان مناطق النظام منها.

و استمرار الجمود في المفاوضات، دعم الوجود التركي وتعزيزه في بعض المناطق الرخوة، وإنهاء النظام عسكرياً خاصة في مناطق حاضنته.

بقاء الوضع على حاله

وبالنسبة للسيناريو الثالث، تبقى الأوضاع على حالها ريثما يتم الوصول إلى توافق ويسمح بمرور المساعدات عبر معبر باب الهوى الحدودي.

ومحمد یاسین نجار، سياسي سوري ساهم بشكل فاعل في تأسيس المجلس الوطني السوري في خريف 2011 بعد خروجه من سوريا، بسبب ملاحقة النظام له.

وشارك بشكل فاعل في الحراك الشعبي السوري، ثم أصبح لاحقا واحدا من الأسماء السياسية والإعلامية المعروفة في المعارضة السورية لنظام بشار الأسد.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق