لقاء بايدن وبوتين.. موقفان حول سوريا و ترامب ينتقد اتفاقاً لصالح روسيا

لقاء بايدن وبوتين.. موقفان حول سوريا و ترامب ينتقد اتفاقاً لصالح روسيا

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أن روسيا المستفيدة الوحيدة من لقاء القمة بين بوتين وبايدن، الذي عقد مؤخراً في جنيف.

وقال ترامب في تصريح صحفي، مع قناة فوكس نيوز الأمريكية، إن بوتين هيمن في القمة، مبدياً أسفه من عدم تحقيق بايدن أي إنجازات.

وفي معرض تعليقه عن قمة جنيف، أردف: “أعتقد أنه كان يوما جيداً لروسيا ولا أعتقد أننا استفدنا أي شيء من ذلك”.

لقاء بايدن وبوتين.. موقفان حول سوريا و ترامب ينتقد اتفاقاً لصالح روسيا
لقاء بايدن وبوتين.. موقفان حول سوريا و ترامب ينتقد اتفاقاً لصالح روسيا

السيل الشمالي

وندد ترامب بموافقة بايدن على مشروع خط أنابيب “السيل الشمالي-2” بين روسيا وألمانيا، بالتزامن مع إلغاء خطة بناء خط أنابيب بين الولايات المتحدة وكندا.

واعتبر ترامب أن روسيا ستحقق بفضل “السيل الشمالي” مكاسب “غير مبررة”، منتقداً المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل.

وحمل الرئيس الأمريكي السابق ميركل المسؤولية، عن عدم دفع مساهمات بلدها المالية بالكامل في ميزانية حلف الناتو، وتحميل عبء تمويل الحلف على عاتق الولايات المتحدة.

ترامب

علاقات ترامب ببوتين

وأضاف: “أعتقد أننا أنشأنا منصة كبيرة جداً لروسيا، دون أن نحصل على أي شيء، تخلينا عن شيء ذي قيمة لا تصدق، أنا أوقفت خط أنابيب “السيل الشمالي-2″.. والآن تمت إعادته (إلى روسيا وألمانيا) مقابل لا شيء”.

وأعرب ترامب عن قناعته بأنه من الممكن إقامة “علاقات لا تصدق” بين الولايات المتحدة وروسيا، استناداً على مصالحهما الاقتصادية، وقال إنه تعامل على نحو جيد مع بوتين.

لكن ذكر في الوقت نفسه أنه كان يتخذ موقفاً أكثر حزماً من أي رئيس أمريكي آخر إزاء موسكو.

الشأن السوري

وكان بايدن قد أكد لبوتين فيما يرتبط بالشأن السوري، أن بشار الأسد شخص لا يمكن الوثوق به، في معرض إجابته عن تساؤلات خلال مؤتمر صحفي أعقب القمة.

وخلال مؤتمر صحفي عقب اللقاء، أوضح بايدن أنه أكد لبوتين الحاجة الملحة للحفاظ على الممرات الإنسانية، وإعادة فتح المعابر المغلقة في سوريا.

وتحدث عن ضرورة إدخال طعام بسيط وحاجيات أساسية للداخل السوري، و سُئل خلال لقاءه، “لماذا تعتقد أنه من المهم الاستمرار في المشاكل مع بشار الأسد.

وأجاب بوتين عن ذلك: “لأنه يخالف معياراً دولياً، يسمى معاهدة الأسـ.لـ.حـ.ة الكـ.يـ.مـ.يـ.ائـ.يـ.ة، لذا لا يمكن الوثوق به”.

خارطة السيطرة القادمة

وكان تقرير استخباراتي أمريكي، قد توقع خارطة السيطرة في سوريا خلال الأشهر الستة القادمة.

وأشار التقرير في توقعاته إلى أن الخطوط الأمامية بين النظام والمعارضة ستبقى ثابتة في الغالب، وأن تتجه الأخيرة إلى الدفاع عن مناطق سيطرتها المتبقية شمال غربي سوريا.

وستعمل المعارضة السورية للحفاظ على الدعم التركي، الذي تعزز بعد تطورات 2020، وباتت أنقرة تدرك جيداً أن أمن تلك المناطق من أمن حدودها.

ويعمل نظام الأسد في المقابل إلى إحداث تحركات عسكرية وحملات جزئية في مناطق سيطرة الولايات المتحدة الأمريكية شمال شرقي سوريا.

و يهيئ النظام بيئة دائمة ومستمرة لحلفائه، ببناء وتوسيع القواعد العسكرية لروسيا، وإيران، و “حزب الله” اللبناني، وقد رصدت أنشطة لقوات الأسد بالعمل على بناء علاقات مع القبائل المحلية شرقي البلاد، لإثارة أعمال ليست في صالح أمن المنطقة واستقرارها.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق