صحيفة بريطانية: 3 عوامل للأزمة الاقتصادية في سوريا

صحيفة بريطانية: 3 عوامل وراء تراجع الاقتصاد في سوريا

مدى بوست – فريق التحرير

لفتت صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية، الأنظار إلى أسباب تراجع الأوضاع المعيشية في سوريا، بعد أكثر من عقد على الحراك الشعبي فيها.

وذكرت الصحيفة أن حال من تبقّى في سوريا، ليس على ما يرام، وخلال العام الماضي، أصبح الأمر أصعب بكثير، بسبب معاناة أكثر من 12 مليون لتأمين الغذاء.

وتعمل الغالبية العظمى من العائلات السورية، من أجل توفير الطعام، و باتت تستغني عن الضروريات الأساسية للتعامل مع القدرات الشرائية المتناقصة.

صحيفة بريطانية: 3 عوامل وراء تراجع الاقتصاد في سوريا
صحيفة بريطانية: 3 عوامل وراء تراجع الاقتصاد في سوريا

3 عوامل للأزمة الاقتصادية

وكمثال مرتبط باللحوم، فإنّ كيلوغرام اللحم البقري في سوريا، يكلف حوالي ربع متوسط الراتب الشهري للموظف العام، هو ما يعادل في إيطاليا نحو 700 يورو للكيلوغرام الواحد، ونحو 300 جنيه إسترليني في بريطانيا.

موضة ستايل

ويرتبط تراجع الاقتصاد بحسب الصحيفة البريطانية إلى 3 أسباب، أولها الأزمة المالية والاقتصادية في لبنان الذي كان بمثابة مركز للمعاملات المالية الدولية السورية.

كما كانت العديد من الأسر والشركات السورية تودع أموالها هناك، وبحسب بشار الأسد لا تقل تلك الأموال في لبنان عن 40 مليار دولار.

لبنان وقانون قيصر

وتسبب تجميد الودائع في لبنان وفرض ضوابط على رأس المال، والانكماش الاقتصادي هناك، في تراجع سعر الصرف وتأثر المنتجات السورية وخسارتها في مجال الصادرات.

والسبب الثاني وفق الصحيفة، يعود لقانون قيصر، الذي كان ذو تأثير فوري على قيمة الليرة السورية، التي فقدت ما يقارب 70 في المئة من قيمتها مقابل الدولار.

وكان ذلك في الأشهر التالية من إصدار القانون، لترتفع أسعار المواد الغذائية، لأكثر من ثلاثة أضعاف عام 2020.

أما ثالث الأسباب يرتبط بالأوضاع الصحية العامة حول العالم، ومنها سوريا، التي شهدت انخفاضاً بنسبة 50 بالمئة في التحويلات الخارجية، بسبب فقدان وظائف الوافدين في الخارج ونقص السفر الدولي.

وأدى تراجع الدعم الدولي للأزمة الإنسانية في سوريا، إلى زيادة الأسعار وتراجع الأمن الغذائي، ولو استمر المجتمع الدولي في سياسته تجاه سوريا، فإن الوضع الإنساني سيستمر بالتراجع وفق الصحيفة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق