عتاب طريف ما بين مصطفى الآغا وجومانا مراد، والأول يعلق: “إذا انتِ ما دلعتي.. مين يدلع” (فيديو)

عتاب طريف ما بين مصطفى الآغا وجومانا مراد، والأول يعلق: “إذا انتِ ما دلعتي.. مين يدلع”(فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

شارك الإعلامي السوري مصطفى الآغا مقطع فيديو جمعه بمواطنته الفنانة جومانا مراد وزوجها المحامي الأردني ربيع بسيسو، صُور على هامش لقاء نجوم الفن والإعلام الذي أقيم أمس في مدينة دبي.

وبدأ المقطع بعتاب لطيف من مراد للآغا، كونه يلتقط الصور مع جميع الفنانين إلا هي، فأجاب: “لأني زعلان منك وما بدي أحكي على الهوا”، لكنها ضحكت وطالبته بالتوضيح.

وتبين أن زعل الآغا بسبب عدم تلبية مراد لدعوته للاجتماع في منزله، ومازحها بالقول: “يوم تعبانة، يوم نعسانة، يوم مسافرة”، عندها قالت شيئًا عن كونها “تتدلع” عليه، فأجابها: “إذا انتِ ما دلعتي.. مين يدلع”.

جومانة مراد
الفنانة السورية جومانة مراد – إنترنت

جومانا مراد ترد

الآغا نشر المقطع مصحوبًا بتعليق يقول: “قال شو؟ زعلانة.. من أطيب وأرقى وأنقى من عرفت.. الزوجان الصديقان ربيع بسيسو وجومانا مراد”.

موضة ستايل

وقد علقت مراد على المقطع، فقالت: “ما في ألذ وأطيب وأنقى وأحن من قلبك، انت إنسان كريم وصادق ومحب لكل أصدقائك وشوفتك عنجد دائمًا بتسعدنا وأخ عزيز وغالي على قلبنا أنا وربيع.. وما فيني أزعل منك”.

يذكر أن الفنانة جومانا عا نت في الآونة الأخيرة من انتقاداتٍ قاسية بسبب ظهورها بملابس ملونة بعد شهرين من رحيل ابنتها الطفلة ديانا، وقد تسببت هذه الانتقادات في مرورها بحالة نفسية سيئة للغاية.

مصطفى الآغا.. من هو؟

مصطفى الآغا: إعلامي سوري شهير يحمل الجنسية البريطانية، مواليد 1963 في مخيم اليرموك في العاصمة السورية دمشق، ويقدم حاليًا برنامج صدى الملاعب على شاشة MBC.

لعب الآغا في صباه كرة القدم وكرة اليد كحارس مرمى، وبدأ العمل الصحفي الرياضي في عمر السابعة عشر، وبعدها بعامٍ دخل الأجواء الإذاعية، فكان يدرس ويعمل في نفس الوقت.

كان الآغا ينتقل حوالي 1000 كلم من أجل أن يخرج صوته عبر أثير الإذاعة لأقل من دقيقة، ثم ينتقل بين عدة مدن ليعلق على مباريات كرتي السلة والقدم، وهو أول من قدم برنامج سوري رياضي باللغة الإنجليزية.

تزوج الآغا سابقًا من الفنانة سلمى المصري، لكن زواجهما لم يستمر طويلًا، وتزوج بعد ذلك الإعلامية مي الخطيب وأنجب منها ابنه كرم وابنته نتالي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق