تركيا أقرب لأمريكا من روسيا.. كاتب فلسطيني يستقرأ تأثير قمة الناتو على العلاقة بين أنقرة وموسكو

تركيا أقرب لأمريكا من روسيا.. كاتب فلسطيني يستقرأ تأثير قمة الناتو على العلاقة بين أنقرة وموسكو

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر الكاتب الفلسطيني، الخبير في الشأن التركي، سعيد الحاج، أن قمة الناتو، ستؤثر بشكل أو بآخر على العلاقات بين أنقرة وموسكو لصالح واشنطن.

وقال الحاج، في مقال على موقع الجزيرة نت، إن تركيا أكثر التزاماً وارتباطاً بدول حلف الناتو، من علاقاتها مع روسيا، القائمة أساساً على إدارة الخلافات.

وأضاف أن حزب العدالة والتنمية تبنى سياسة خارجية متعددة الأبعاد والمحاور، ورغم الانفتاح على روسيا، إلا أن علاقاته مع الولايات المتحدة لم تكن مهملة.

تركيا أقرب لأمريكا من روسيا
تركيا أقرب لأمريكا من روسيا

سياسة أكثر توازناً

وترغب أنقرة وفق الكاتب، بسياسة خارجية أكثر استقلالًا وتوازنًا وتحقيقًا لمصالحها، فمن جهة تدير الخلاف مع روسيا، ومن جهة أخرى تحافظ على توازن علاقاتها مع دول حلف الناتو.

موضة ستايل

ومع ذلك شملت العلاقات المتنامية بين تركيا وروسيا، تطوير العلاقات الاقتصادية والتجارية، ونسج تفاهمات في الملفات ذات الاهتمام المشترك.

وأكد الكاتب أن العلاقة بين البلدين، هي عبارة عن تقارب تكتيكي لا تحالف أو محور، و ذلك لأن رؤى البلدين ما زالت مختلفة بل متناقضة في معظم القضايا والملفات الإقليمية،

أقرب إلى واشنطن وأكثر انفتاحاً على أوروبا

وحتى القضايا التي توصلت فيها تركيا وروسيا، إلى تفاهمات ما، مثل سوريا وليبيا، بنياها على أساس الاختلاف لا الاتفاق، وكان موقف أنقرة أقرب إلى واشنطن في العديد من القضايا.

وفي عام 2021، انتهجت تركيا خارجيًّا سياسة وخطابًا مختلفين، منذ بداية العام الجاري، اعتبرهما الكاتب أكثر انفتاحًا على أوروبا وتصالحًا معها.

وقد لخص ذلك، تصريح الرئيس التركي الشهير بأن بلاده ترى نفسها “في أوروبا”، وتريد “تأسيس مستقبلها معها”.

وتوحي عدد من التطورات حديثاً، بفتور في العلاقات بين الإدارة التركية والروسية، ورسائل من موسكو إلى أنقرة، في ظل تساؤلات عن مستقبل العلاقات بين البلدين.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق