مكسيم خليل: عندما تنحدر الأخلاق ينحدر الفن.. والدراما السورية ينقصها التجديد (فيديو)

مكسيم خليل: عندما تنحدر الأخلاق ينحدر الفن.. والدراما السورية ينقصها التجديد (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري مكسيم خليل في لقاءٍ قصير مع مجلة فوشيا، تحدث خلاله عن سر غيابه عن موسم دراما رمضان 2021، وعن شرطه لتقديم عمل بيئة شامية.

البداية كانت بسؤاله عن سر الحيوية والجمال الذي يظهر بهما في الآونة الأخيرة، فأكد أن ذلك بسبب حرصه على ممارسة الرياضة وإتباع نظام غذائي صحي، نافيًا أن يكون قد أجرى أي رتوش تجميلية.

وعن سر غيابه عن دراما رمضان الماضي، أكد أنه ليس حريصًا على تقديم عمل رمضاني سنويًا، وأن الأمر مرهون بما يُعرض عليه من نصوص هامة، تضيف لمسيرته الفنية، خاصة وأن الأعمال التليفزيونية استهلاكية بالدرجة الأولى.

مكسيم خليل
الفنان السوري مكسيم خليل-مسلسل المنصة

عن الدراما السورية

سئل الفنان مكسيم خليل عن تصريح سابق له، يقول: “هجرتني الدراما السورية”، فأجاب أنه لا يذكر أنه صرح بهذه الجملة من قبل، مشيرًا إلى وجود عدد كبير من التصريحات المفبركة والمنسوبة إليه.

موضة ستايل

وصرح خليل بأن هناك عدة عوامل تمنعه من المشاركة في الدراما السورية، مكتفيًا بالقول أن الجمهور يعرف هذه العوامل، في إشارة إلى معارضته لنظام الأسد والذي يحول دون وجوده في الأراضي السورية.

وأكد أن الفترة الماضية شهدت انحدارًا في الأخلاق، وقال: “فترة انحدر فيها كل شي، من الأخلاق، ولما تنحدر الأخلاق بينحدر الفن أكيد”، مشيرًا إلى أن هذا الانحدار أثر سلبًا على الدراما السورية وصعود العديد من المواهب التي تستحق.

شرط مكسيم خليل للمشاركة في أعمال البيئة الشامية

صرح الفنان مكسيم خليل بأن القائمين على الدراما السورية بحاجة إلى أن يُجروا تحديثًا على أنفسهم، وأن يقتنعوا بأن النجاح هو النجاح العالمي، وليس فقط النجاح المحلي فقط.

وعن قبوله العمل في مسلسل بيئة شامية، أكد أنه يرفض أن يعمل في مسلسل شامي شبيه بأجواء باب الحارة، فهو يتعبر البيئة الشامية جزء من التاريخ والتراث ويجب أن تُقدم بهذا الشكل.

وأضاف أنه لكي يعمل في عمل الشامي يحتاج لقصة موثقة تاريخيًا، أو قصة متخيلة ولكن إنتاج ضخم تُسخر فيه إمكانيات واسعة للجرافيك والتصوير.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق