فراس إبراهيم: محمد رمضان موهوب لكنه مستفز ولا يجرؤ فنان في سوريا أن يفعل مثله! (فيديو)

فراس إبراهيم: محمد رمضان موهوب لكنه مستفز ولا يجرؤ فنان في سوريا أن يفعل مثله! (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان السوري فراس إبراهيم في لقاء إذاعي مع الإعلامي د. يامن ديب، وقد امتد اللقاء بينهما لساعة و40 دقيقة، تطرقا خلاله للعديد من القضايا الفنية في سوريا والوسط العربي.

في إحدى فقرات اللقاء سئل إبراهيم عن النجم السوري الذي استطاع أن يكون نجمًا في الدراما المصرية، فأجاب بأنه الفنان باسل خياط، الذي حقق انتشارًا واسعًا ونجح في مسلسلات مصرية خالصة.

كما سئل عن النجمة التي حققت نجاحًا واسعًا في مصر، فأجاب أن بعض الفنانات السوريات عملن في الدراما المصرية، لكنهن لم يحققن انتشارًا واسعًا، كون كل واحدة منهن قدمت عمل أو اثنين أو ثلاث على أبعد تقدير، ومنهن: سلاف فواخرجي، سلافة معمار، نسرين طافش، سوزان نجم الدين.

فراس إبراهيم
الفنان فراس إبراهيم-فيسبوك

عن محمد رمضان

يرى الفنان فراس إبراهيم أن الفنان المصري محمد رمضان موهوب جدًا، وعن الضجة المثارة حوله، أجاب بأنه يتحدى كل ما هو عكس الاتجاه، مشيرًا أن لا أحد في سوريا يجرؤ أن يفعل مثله.

وأضاف أن العقلية في سوريا مختلفة، فهو كفنان لا يستطيع أن يظهر في صورة عاري الصدر في صالة الألعاب الرياضية على سبيل المثال، فقال: “أقسم بالله بيمسحوا فيّ الأرض، بشرفي ما فيني اطلع من بيتي لشهر”.

وتابع إبراهيم أن رمضان يُدرك أنه مستفز، لكنه لن يتوقف عن استفزازه، خاصة أن هذا الاستفزاز يحقق له شهرة وأموال، وختم عنه الحديث بالقول: “مستفز إلى درجة إنك تعمله لايك”.

فراس إبراهيم يتحدث عن الخذلان

كشف الفنان فراس إبراهيم أنه ابتعد عن الساحة الفنية نتيجة مرضٍ أصابه وظل يتعافى منه مدة 5 سنوات، وخلال هذه السنوات لم يحاول أحد التواصل معه، وعن ذلك قال: “لا بيعرفوني ميت، لا بيعرفوني عايش، لا بيعرفوني باكل، لا بيعرفوني بشرب”.

وأضاف أنه ساعد الكثير من الفنانين طوال سنوات عمله الـ20 كممثل ومنتج، وهي السنوات التي لم يتوقف هاتفه عن الرنين من كثرة الاتصالات، حتى أنه كان يضطر أن يتركه مع المرافق الخاص به.

ويرى إبراهيم أن البعض استفاد من فكرة ابتعاده عن الساحة الفنية، لذلك لم يحاول أيًا من أصدقائه أن يُعيده للعمل الفني من جديد، وقد اختار أن يعود للفن بجهوده فقط.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق