باسل خياط يخضع لجلسة تصوير جديدة لصالح شركة ديور العالمية (صور)

باسل خياط يخضع لجلسة تصوير جديدة لصالح شركة ديور العالمية (صور)

مدى بوست_فريق التحرير

شارك الفنان السوري باسل خياط متابعيه على انستغرام صورتين جديدتين من آخر جلسة تصوير خضع لها لصالح شركة ديور العالمية، وهي شركة فرنسية متخصصة بالسلع الفاخرة يرأسها رجل الأعمال برنارد أرنولت.

وعلق خياط على الصورتين باقتباس باللغة الإنجليزية، ترجمته: “السعادة هي سر كل جمال.. لا يوجد جمال دون سعادة”، وقد تفاعل مع المنشور عددًا من الفنانين، من بينهم: طلال مارديني وهبة نور ورشا الخطيب.

يذكر أن آخر أعمال خياط كان مسلسل حرب أهلية، وهو مسلسل دراما مصرية عُرض رمضان الماضي، من بطولة: يسرا وجميلة عوض وسينتيا خليفة ومايان السيد وأروى جودة.

باسل خياط
باسل خياط – إنترنت

مشروع مؤجل

الفنان باسل خياط كان قد تعاقد على بطولة مسلسل دراما عربية مشتركة، يحمل اسم ظل، وكان من المفترض أن يُصور ليعرض في موسم دراما رمضان الماضي، لكن الشركة المنتجة اضطرت إلى وقف عمليات تصوير المسلسل، وإلغاء عقود البيع لستِ محطات عربية، بسبب حالة الإغلاق التي فُرضت على العاصمة اللبنانية بيروت شهر فبراير الماضي.

موضة ستايل

الشركة خشيت أن لا تستطيع الانتهاء من تصوير المسلسل في الوقت المتفق عليه، الأمر الذي سيكبدها خسائر إضافية فادحة، ويمنعها من تنفيذ شروط العمل بالشكل الذي تراه مناسبًا ولائقًا.

يذكر أن مسلسل “ظل” من فكرة سيف رضا حامد، تأليف زهير رامي الملا، وبطولة: يوسف الخال، غسان مسعود، جيسي عبدو، هيا مرعشلي، وغيرهم.

باسل خياط.. من هو؟

باسـل خياط؛ فنان سوري شهير وواحد من نجوم الصف الأول عربيًا بعد أن قام ببطولاتٍ في مسلسلات مصرية ودراما عربية مشتركة، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق دفعة 1999، التي ضمت الفنانين: قصي خولي، سلافة معمار، رغداء الشعراني.

تميز خياط بموهبة فنية كبيرة وقدرة هائلة على تجسيد الشخصيات المركبة بحرفية عالية، فأصبح يُعرف بجوكر الدراما العربية، خاصةً بعد أن أدى شخصيات غير متزنة نفسيًا في المسلسلات المصرية: طريقي، 30 يوم، الرحلة.

في السنوات العشرة الأخيرة، كان تركيز الفنان باسـل خياط على الدراما المصرية والدراما العربية، لكن قبل ذلك أثرى الدراما السورية بعشرات الأعمال، ومنها مسلسلات: التغريبة الفلسطينية، أحقاد خفية، جنون العصر، وراء الشمس، الغفران.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق