علي فرزات يروي قصة مظاهرة في دمشق بتوجيه أمني والسبب: جورج بوش وجريدة الدومري

علي فرزات يروي قصة مظاهرة في دمشق بتوجيه أمني والسبب: جورج بوش وجريدة الدومري

مدى بوست – أورينت نت

واصل الفنان السوري، علي فرزات، استحضار ما جرى معه في سوريا، من مفارقات ومحطات ترتبط بفساد نظام الأسد وسلوكه قبل بدأ الثورة.

وتحدث فرزات عن مظاهرة بتوجيه أمني، أخرجها النظام، لإظهار اعتراض شعبي على صحيفة الدومري التي أنشأها، وفق ما نقله موقع أورينت نت.

ونقل المصدر عن فرزات قوله: قبل قيام النظام بإغلاق جريدة (الدومري) عام 2003، جرى لي وللجريدة وللعاملين فيها تحركات إعلامية استباقية.

علي فرزات يروي قصة مظاهرة في دمشق
علي فرزات يروي قصة مظاهرة في دمشق

خرج ولم يعد

وأضاف فرزات أنه بادر مباشرة بالاتصال ببشار الأسد، حسب اتفاقه معه منذ البداية، فيما إذا واجه، المخابرات أو أي من فروع الأمن أو مسؤول أو وزير.

موضة ستايل

ولكن يبدو أن كل جهوده ذهبت هباء، حسب قوله، وكان مدير مكتب بشار الأسد يخبره في كل مرة أنه في اجتماع أو أنه خارج المكتب.

وتابع فرزات: “الجملة الوحيدة التي كنت أحلم بها، أن يقول المكتب لي: (خرج ولم يعد)”.

إيعاز للمخابرات

وتمثلت التحركات بحق فرزات من خلال التشهير على وسائل إعلام نظام، وإظهار حشد شعبي، من خلال الإيعاز للمخابرات بتنظيم مظاهرة مؤلفة من بضع مئات من طلاب الجامعة.

وبمشاركة آخرين ممن يعملوا كمخبرين، تجمعت المظاهرة المفترضة في ساحة يوسف العظمة (ساحة المحافظة)، أمام مجلس المحافظة، في العاصمة دمشق.

واتجهت المظاهرة نحو شارع الباكستان حيث مقر جريدة الدومري، وكان المتظاهرون يحملون لافتات كتب عليها عبارات تنتقد وترفض وجود علي فرزات والرئيس الأمريكي جورج بوش.

جورج بوش المسكين

ونقل فرزات ما قاله لوسائل إعلام عن تلك المظاهرة: “أنا لست خائفاً أو قلقاً من هتافات نظام “الشنترحفانا”، بحقي لأنني أستطيع مواجهتهم، ولكنني بصراحة أنا خفت على جورج بوش المسكين”.

وتابع: “وبعد أن تجمع حشد المتظاهرين أمام مكتب الجريدة اتصلت بي مديرة مكتب (بي بي سي) في بيروت “كيم غطاس” التي حضرت خصيصاً إلى دمشق لإجراء مقابلة معي حول أسباب الحملات الإعلامية الواسعة”.

وأردف: “وبينما هي أمام مكتبي (مديرة مكتب بي بي سي)، تنتظر مجيئي للجريدة لإجراء مقابلة، وإذا بها تتصل بي على الهاتف وتنصحني بعدم المجيء خوفاً عليّ بسبب تلك المظاهرة المذكورة المتجمهرة أمام مكتب الجريدة.

حالة الطوارئ

وأضاف فرزات: “بعد قليل أخبرتني بأنها أجرت مقابلة مع زعيم المظاهرة واسمه (عماد)، لتبيان سبب المظاهرة وكان معها محرر بريطاني من قناة الـ(بي بي سي)، حيث حاور متزعم المظاهرة المدعو (عماد).

وقال المحرر لعماد: “إنني أرى مظاهرتكم الكبيرة وقد قطعت مسافة كبيرة من ساحة المحافظة إلى هنا دون أن تلقى اعتراضاً من الشرطة ورجال الأمن، علماً بأنه حسب علمي يوجد قانون حالة الطوارئ الذي يمنع مثل تلك التظاهرات”.

وتساءل البريطاني مخاطباً عماد: “فهل أنتم تتحدون النظام والسلطة وتعبرون عن رأيكم برفض قانون حالة الطوارئ، وتنادون بحرية التعبير ورفض قانون السلطة الحاكمة؟!”.

ورد متزعم المظاهرة “عماد” على الفور وهو يرتجف من الخوف: “لا لا أبداً نحن كل ما هنالك أننا خرجنا بتوجيه أمني..”!، وعلق فرزات: “هذا ما نقلته لي كيم غطاس وهي تضحك وتضحك وتضحك”.

 

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق