سوريا.. ارتفاع أسعار السكر والرز ودراسة لتطبيق إجراء مماثل على الغاز والمازوت

سوريا.. ارتفاع أسعار السكر والرز ودراسة لتطبيق إجراء مماثل على الغاز والمازوت

مدى بوست – فريق التحرير

رفعت المؤسسة السورية للتجارة التابعة لنظام الأسد، مؤخراً، أسعار السكر والرز، الموزع عبر ما يسمى بـ”البطاقة الذكية”، إلى 1000 ليرة سورية.

وجاءت الزيادة بنسبة مقدارها، 20 بالمئة للسكر و10 بالمئة للرز، وحدّدت المؤسسة السورية للتجارة، الموالية، يوم الأحد 4 تموز/يوليو موعداً لبدء الدورة الجديدة.

وفي ذلك التوقيت سيتم توزيع السكر والرز عبر البطاقة الالكترونية، بسعر مبيع ألف ليرة لكل كغ من هاتين المادتين، بعدما كانت 800 ليرة للسكر والرز بـ 900 ليرة.

سوريا.. ارتفاع أسعار السكر والرز ودراسة لتطبيق إجراء مماثل على الغاز والمازوت
سوريا.. ارتفاع أسعار السكر والرز ودراسة لتطبيق إجراء مماثل على الغاز والمازوت

المواطن تحت خيارين

وسبق أن مهدت وسائل إعلام موالية، للارتفاع المذكور، بتقارير تزعم ارتفاع تكاليف استيراد المادتين، وتقول إن ذلك قد يكون سبباً في دراسة رفع سعر الرز والسكر.

موضة ستايل

وبررت تلك الوسائل لنظام الأسد، بوضعها المواطن تحت خيارين إمّا التوقف عن استيراد المادتين، بسبب عدم قدرة المؤسسة السورية للتجارة على تأمين التمويل اللازم.

ويتمثل الخيار الثاني برفع سعر المادتين، مقابل توفرهما في صالات المؤسسة، واعتبرت الوزارة ومحللين موالين أن الخيار الثاني هو الأفضل، مبررين للنظام خطوته بشكل استباقي.

فساد النظام ومسؤوليه

ويتهم مواطنون ونشطاء نظام الأسد، بتعمد رفع أسعار المواد الأساسية، في طريقة لتحصيل المزيد من الأموال لصالح شخصيات نافذة في السلطة، اشتهرت بالفساد بمختلف أنواعه.

وسرعان ما انتشرت تقارير إعلامية أخرى، تبرر للنظام، دراسة قالت إنها علنية لرفع أسعار الغاز والمازوت، معتبرة ما يجري أرقام وقيم تتم دراستها وحسابها وبناء عليه يتم اتخاذ القرار.

ونقلت تلك الوسائل عن مسؤولين لدى نظام الأسد، أن وزارة النفط التي تقوم بإعداد الكلف، تدرس تعديل الأسعار، بانتظار توصية اللجنة الاقتصادية بذلك،.

حالة رفض

ولم يذكر المصدر، أي معلومات عن نسبة الزيادة المتوقعة، لكنه أقر بأن تلك الزيادة لها انعكاساتها على جميع الجهات في سوريا، وهو ما لم يشفع له حالة الرفض والغضب في وسائل التواصل.

واعتبر متابعون وموالون، حسبما رصد مدى بوست، أن تلك التصريحات ماهي إلا وسيلة للتمهيد لقرارات جديدة، لتبرير استمرار فساد المسؤولين، والتغطية على أعمالهم اللا قانونية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق