قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا

قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا

مدى بوست – فريق التحرير

نقل موقع “ur fanatic” قصة لاجئ سوري، في شانلي أورفة، ترك وراءه مهنة دخلها الشهري 5000 دولار شهرياً، وقدم إلى تركيا بحثاً عن الأمان والاستقرار فيها.

وحسبما ترجم موقع تلفزيون سوريا، لجأ ياسين محمد علي، إلى تركيا، برفقة عائلته قادماً من مدينة أربيل العراقية.

وتخلى الرجل عن عمله كمهندس للبترول، وأصبح يعمل في مجال الزراعة، وكان قد لجأ إلى أربيل، بعد عام 2011.

قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا
قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا

9 سنوات براتب 5000 دولار

وعمل الرجل ضمن اختصاصه في هندسة البترول، ووصل راتبه الشهري الذي يتقاضاه إلى 5000 دولار.

موضة ستايل

وأكد ياسين محمد علي أنه بعد عمله في أربيل لمدة 9 سنوات، جاء إلى جنوبي تركيا واستقر في ولاية شانلي أورفا بصحبة زوجته وأبنائه الـ 6 قبل عام.

وامتلك اللاجئ أرضاً زراعية، في حي “كونوكلو” بناحية حليلية وبدأ بزراعتها بالفلفل والباذنجان والطماطم والخيار بطرق طبيعية لكسب لقمة العيش.

البجث عن السلام

وحول سبب قيامه بهذه الخطوة وترك راتبه المغري، قال ياسين: “لم أجد السلام في أربيل لذلك أنهيت عملي فيها وجئت إلى تركيا بهدف البحث عن السلام”.

وأوضح الرجل أنه اشترى أرضاً زراعية مساحتها “13 فداناً” وبدأ بزراعتها، و عند قدومه إلى تركيا تقدم بطلب الحصول على الجنسية التركية.

وتمكن ياسين فعلاً من الحصول عليها هو وعائلته ليصبح مواطناً تركياً، وأشار إلى أنه شعر بالاستقرار وأصبح يزرع أرضه ويعتاش من بيع الخضار.

قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا
قصة لاجئ سوري تخلى عن 5000 دولار شهرياً وعمل كمزارع في تركيا

مبادرة لدعم الزراعة

واستطاعت نساء تركيات وسوريات، زراعة الخضراوات في البيوت المحمية الزراعية وبيعها، في مبادرة حملت اسم “الإنتاج الزراعي والتشغيل”.

ولاقت المبادرة استحسان سكان ولاية شانلي أورفة التركية، وكان قد بدأتها 17 امرأة العام الماضي، بتمويل من منظمة الهجرة الدولية.

ودعمت بلدية شانلي أورفة وجامعة حران المشروع الذي أقيم على مساحة تقدر بـ2000 متر مربع، وشارك فيه مواطنون أتراك وسوريون وحققوا خلاله نجاحاً لافتاً.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق