رجاء حسين: لم اعتزل التمثيل أعاني فقط من التهميش

رجاء حسين: لم اعتزل التمثيل أعاني فقط من التهميش

مدى بوست – فريق التحرير

نفت الفنانة المصرية رجاء حسين، في تصريحات خاصة لموقع “فوشيا”، الأنباء المتداولة مؤخرًا بشأن اعتزالها التمثيل، موضحة سبب غيابها عن الشاشة في السنوات الأخيرة.

وقالت الفنانة رجاء حسين: “غيابي أمر خارج عن إرادتي، ومسألة يعاني منها الكثير من الفنانين الكبار الذين تم تهميشهم في السنوات الأخيرة، أو بمعنى آخر تم ركنهم على الرف”.

وتابعت رجاء توضيحها: “وكأن الفنان عندما يكبر يصبح ليس له أي فائدة مثل خيل الحكومة، وتلاحقنا شائعات الاعتزال وكأنهم يريدون أن يريحوا ضمائرهم من غيابنا بإطلاق مثل هذه الشائعة الغريبة”.

رجاء حسين: لم اعتزل التمثيل أعاني فقط من التهميش
رجاء حسين: لم اعتزل التمثيل أعاني فقط من التهميش

وعن شائعات الاعتزال التي طالتها قالت رجاء: “سمعت كثيرًا عني شخصيًا أنني اعتزلت التمثيل وهذا لم يحدث على الإطلاق، فكل ما في الأمر أنه لم يعرض علي أي أعمال تتناسب مع عمري وموهبتي ومكانتي الفنية”.

موضة ستايل

وشددت الفنانة رجاء على أنها لن تقبل أن تقدم أي دور لا يحمل هدف أو رسالة لمجرد أن تتقاضى عليه أجر، مفضلة البقاء في المنزل على أن تقوم بذلك الدور.

إذ قالت: “بصراحة شديدة لن أقبل أن أقدم دورًا بلا هدف أو قيمة لمجرد أن أتقاضى عليه المال لسد وتوفير احتياجاتي الشخصية والحياتية، فالأفضل أن أظل في بيتي مكرمة”.

وذكرت الفنانة رجاء أن جيل الفنانين الكبار يعاني من الظلم فنيًا ومن تجاهل الكتاب والمخرجين والمنتجين، قائلة: “لا توجد كتابات لأدوار تتناسب معهم كقامات فنية كبيرة”.

من هي رجاء حسين

هي ممثلة مصرية ولدت في 7 نوفمبر 1937 بمحافظة القليوبية، اسمها الحقيقي “عيشة رجاء حسين زكي”، نجحت في أن تقتحم عالم الفن من خلال خشبة المسرح.

تزوّجت من الفنان المصري سيف عبد الرحمن، بعد أن شاهدها على خشبة المسرح وهي تقوم بتأدية دورها في مسرحية “الناس اللي فوق”، وأنجبت منه “أمل” و”كريم”.

رغم انفصالها عن زوجها بعد زواج دام لـ 51 عامًا، إلا أن الفنانة رجاء حسين ترتبط بعلاقة جيدة بالفنان سيف عبد الرحمن وزوجته الثانية.

وبدأت الفنانة رجاء حسين مشوارها الفني عام 1958 عندما انضمت إلى فرقة الفنان نجيب الريحاني، ثم اتجهت إلى السينما في مطلع الستينيات بأدوار صغيرة حتى أعاد اكتشفها المخرج يوسف شاهين.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق