جيني إسبر: جمالي ساعدني في دخول الوسط الفني وبداياتي كانت صعبة للغاية (فيديو)

جيني إسبر: جمالي ساعدني في دخول الوسط الفني وبداياتي كانت صعبة للغاية (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطلت الفنانة السورية جيني إسبر في لقاءٍ قصير مع راديو الرابعة، والبداية كانت بتوجيه شكرها لدولة الإمارات بعد أن حصلت على الإقامة الذهبية مؤخرًا.

وكشفت إسبر أنها انتهت قبل أيامٍ قليلة من تصوير المسلسل التاريخي فتح الأندلس، والذي صُور في مناطق مختلفة من لبنان، ومن المقرر عرضه في موسم دراما رمضان 2022.

وعن جديدها الفني، صرحت أنها تعيش فترة استراحة تقرأ فيها مجموعة من النصوص، اختارت من بينها نص لعشارية سورية عراقية، ستُصور قريبًا في العراق.

جيني إسبر
الفنانة جيني إسبر-انستغرام

البطولة المطلقة

سئلت الفنانة جيني إسبر عن سر عدم حصولها على بطولات مطلقة، فأجابت أن البطولات المطلقة سمة مميزة في مسلسلات الدراما العربية المشتركة وليس في الدراما السورية.

موضة ستايل

وأضافت أن الدراما العربية المشتركة تُركز على ثنائية البطل السوري والبطلة اللبنانية، الأمر الذي يُضعف فرص النجمات السوريات، مشيرةً إلى أنها تنتظر فرصتها في حال قررت شركات الإنتاج تغيير هذه الثنائية.

عن بداياتها

سئلت الفنانة جيني إسبر إن كان جمالها ساهم في صعوبة مسيرتها الفنية، لتثبت أنها ممثلة موهوبة وليست وجهًا جميلًا فحسب، فأكدت أن هذا ما حدث معها، حيث عانت لتثبت أنها دخلت الوسط الفني حبًا في الفن والتمثيل وليس استعراضًا لجمالها.

وتحدثت عن الصعوبات التي واجهتها، فأوضحت أنها جاءت من بلدٍ غريب، حيث كانت تعيش في أوكرانيا، ولم تتكن تتحدث العربية بطلاقة، بالإضافة إلى أنها درست في مجال التغذية والرياضة ولم تدرس التمثيل.

وتابعت أنها احتاجت وقتًا أكثر من غيرها لتثبت موهبتها الفنية، لكنها اليوم سعيدة بما وصلت إليه، حيث يضم أرشيفها الفني أكثر من 150 عملًا.

جيني إسبر.. من هي؟

جيـني إسبر؛ عارضة أزياء وممثلة سورية شهيرة، حاصلة على لقبين من ألقاب الجمال، ملكة جمال المغتربين في أوكرانيا عام 1996، وملكة جمال مهرجان الرمال الذهبية في مدينة طرطوس عام 2001.

بدأت الفنانة جيـني إسبر حياتها كعارضة أزياء وفتاة إعلانات، ثم منحها المخرج “نضال دوه جي” دورًا في الفيلم القصير “رقصة مع الشمس” عام 2001، وفي نفس العام قدم لها الفنان القدير ياسر العظمة الفرصة للمشاركة في مسلسل “حكايا المرايا”.

إسبر ليست خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية مثل عدد كبير من فنانات جيلها، الأمر الذي يستغله البعض من وقت لآخر في انتقادها، بينما تصر هي على أن الموهبة أهم من الدراسة.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق