خلاف على تأييد الأسد.. زهير عبد الكريم يهاجم فادي صبيح: بده يحاضرنا بالوطنية! (فيديو)

خلاف على تأييد الأسد.. زهير عبد الكريم يهاجم فادي صبيح: بده يحاضرنا بالوطنية! (فيديو)

مدى بوست_فريق التحرير

أطل الفنان زهير عبد الكريم في لقاءٍ إذاعي مع الإعلامي يامن ديب، في برنامجه “حوار VIP”، وامتد الحوار بينهما لأكثر من ساعة ونصف، تطرقا فيه لعددٍ من المواضيع الشخصية والفنية.

عبد الكريم المعروف بموالاته لنظام الأسد، هاجم في إحدى الفقرات فنان موالي آخر هو فادي صبيح، وانتقد اختياره ليكون مقدم الحفل الذي أقيم في قلعة دمشق احتفالًا بفوز الأسد في انتخابات الرئاسة التي أقيمت في مناطق سيطرته.

واعتبر أن اختيار صبيح ليس في محله، كونه لم يؤيد النظام بشكلٍ كافٍ مع بداية الأزمة على حد تعبيره، معتبرًا أنه أكثر وطنية منه ومواقفه تشهد له، متسائلًا: “فادي صبيح بده يحاضرنا بالوطنية؟!”.

زهير عبد الكريم
الفنان السوري زهير عبد الكريم-يوتيوب

وراء جيش الأسد في كل مكان!

انتقد الفنان زهير عبد الكريم اختيار فادي صبيح ليكون مقدمًا لحفل فوز الأسد، مشيرًا إلى أنه في بداية الثورة السورية التزم الصمت خوفًا على عمله، في حين كان يتنقل هو وراء الجيش في كل مكان دعمًا له.

موضة ستايل

وقال عبد الكريم عن صبيح: “ما شاء الله صار يقدم، بعد ما صارت الأمور منيحة والدولة بسطت سيطرتها على كل الجغرافيا، فصار هو عريف حفل، صار هو بده يحاضرنا بالوطنية”.

وأضاف: “في وقت عم يقدم الممثلين ما عرف يقدمني، ارتبك، اطلع فيني لأنه بيعرف شو أنا، ارتبك، شو بده يقول المواطن ولا الوطني ولا النجم ولا الممثل الكبير، عيب القصة”.

زهير عبد الكريم.. من هو؟

زهير عبد الكريم؛ ممثل ومخرج ومنتج سوري شهير، خريج المعهد العالي للفنون المسرحية في دمشق دفعة عام 1983، التي ضمت الفنانين: زهير رمضان، حسام عيد، سحر مرقدة، أسامة السيد يوسف.

بدأ مسيرته الفنية قبل التخرج بأدوار صغيرة في عدد من المسلسلات والسهرات التلفزيونية والمسرحيات، نذكر منها: حرب السنوات الأربع عام 1980، وبعد التخرج انتسب لنقابة الفنانين السوريين، وكانت أولى مشاركاته في مسلسل الزير سالم عام 1984.

الفنان زهـير عبد الكريم معروف بنشاطه الفني، حيث شارك في أكثر من مائة عمل فني، لكنه اشتهر في السنوات الأخيرة بمواقفه الموالية لنظام الأسد والتي غطت على أخباره الفنية، فلا أحد ينسى يوم أن خر ساجدًا ليقبل الحذاء العسكري لأحد الجنود في جيش الأسد!.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق