بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف

بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف

مدى بوست – فريق التحرير

ردت الفنانة اللبنانية قمر، على لانتقادات لاذعة التي تعرضت لها في الساعات الماضية من قبل متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد إعلان حملها دون زواج.

وبدأت القصّة عندما نشرت الفنانة قمر صورًا لها ظهرت فيها ببطن منتفخة، دون أن تعلن عن زواجها من قبل وعن هوية والد الجنين، لتنهال عليها تعليقات المتابعين يتساءلون عن والد الجنين ومتى تزوّجت.

وخرجت الفنانة اللبنانية قمر، عن صمتها عبر منشور لها كتبته عبر خاصية ستوري بحسابها الرسمي بموقع “إنستغرام”، لتكشف عن كونها “سنجل ماذر”، محذرة من الخوض في حياتها الخاصة.

بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف
بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف

وقالت الفنانة قمر: “السوشيال ميديا سيف ذو حدين، ولا مرة قررت أبخل على محبيني بمعلومة تخصني، خاصة اللي بيدعمني، بس في الفترة الأخيرة بيحصل أشياء غريبة”.

موضة ستايل

وتابعت قمر: “أغلبية العرب بيحاسبوني ويتعدوا على خصوصيتي، ويحللوا ويحرموا اللي عاوزينه، من أول يوم أعلنت فيه حملي، وبتسألوا مين أبو الطفل، ومن مين حامل، للدرجادي منهارين”.

وحذرت اللبنانية قمر متابعيها من الخوض في حياتها الخاصة بقولها: “لكم الحق تنتقدوا شغلي، لكن حياتي خط أحمر مين أنتوا عشان تحللوا وتحرموا”.

واختتمت الفنانة اللبنانية: “روحوا اتعلموا من الغرب التحضر والحفاظ على حقوق الأم والطفل، وأنا معنديش مشكلة أكون سنجل ماذر، واللي لازم يتكسف ويخجل هو الراجل اللي يتخلى عن مسؤوليته”.

بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف
بعد إعلان حملها دون زواج.. اللبنانية قمر لمنتقديها: أنا سينجل ماذر والراجل هو اللي لازم يتكسف

من هي قمر

اسمها الحقيقي قمر الطحش، الشهيرة فنيًا باسم “قمر” ولدت في 27 مايو 1986، وهي مغنية لبنانية، نشأت في مدينة طرابلس من أسرة مسلمة.

كلعبت دور البطولة في الفيلم المصري “حصل خير”، كما شاركت أيضًا في الفيلم المصري “حملة فرعون”، والمسلسل المصري “نصيبي وقسمتك”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق