لبنى عبد العزيز: ابتعدت عن الفن حتى لا أسيء لتاريخي الفني الكبير

لبنى عبد العزيز: ابتعدت عن الفن حتى لا أسيء لتاريخي الفني الكبير 

مدى بوست – فريق التحرير 

أجرت الفنانة المصرية، لبنى عبد العزيز، حواراً مع مجلة “فوشيا” كشفت فيه حقيقة تركها التمثيل بعد حوالي تسع سنوات من غيابها عن الشاشة.

وكشفت عبد العزيز التي تألقت في الكثير من الأعمال الفنية أسباب ابتعادها عن التمثيل بعد مسيرتها السينمائية المليئة بالنجاحات.

ونفت عبد العزيز اعتز الها التمثيل بالمعنى الصريح موضحةً أنها اتخذت قراراً بالابتعاد عن الساحة الفنية بشكل تام في حال عدم تواجد دور مناسب لها.

موضة ستايل

لبنى عبد العزيز: تلقيت عروضاً دون المستوى

وقالت: “قررت الابتعاد تماماً عن الساحة الفنية منذ آخر عمل لي وهو فيلم “جدو حبيبي” الذي قدمته عام 2012، طالما لا توجد أدوار تتناسب مع الفئة العمرية الكبيرة التي أمثلها”.

ولفتت إلى أن صناع السينما والدراما العربية لا يعطون اهتماماً للممثلين الكبار في السن على عكس نظراءهم الغربيين حيث يمكن مشاهدة الفنانين الكبار وهم مستمرون في عطائهم وتقديم الأعمال الفنية مع استمرار قدرتهم على ذلك كما يحصلون على جوائز عالمية عن أدوارهم.

وذكرت لبنى أنها تلقت عروضاً لأدوار دون المستوى ولا تتناسب مع تاريخها الفني مؤكدةً أنها رفضت تلك العروض كونها لم تعتد سوى على أداء الأدوار التي تحمل قيمة فنية، الأمر الذي دفعها للابتعاد تماماً عن الظهور الفني.

لبنى عبد العزيز ستعود في حالة واحدة فقط

وأكّدت لبنى أنها لن تعود إلى الشاشة إلا في حالة واحدة فقط وهي عمل يتناسب مع اسمها وموهبتها وتاريخها الفني.

ولفتت لبنى عبد العزيز إلى أنها لا تمانع أداء دور صغيرة موضحةً أنها لا تهتم بمساحة الدور إنما تهتم بمدى تأثيره في سير أحداث العمل.

كما عبرت عن حزنها الشديد بسبب الحجر الممارس على موهبة الفنانين كبار السن والعزلة التي يعيشون فيها بعد أن منحوا سنوات عمرهم للفن.

وأعربت عن أملها في تغير هذا التفكير السائد، ليكون للممثلين كبار السن وجوداً في الأعمال الفنية كما يحدث لدى الغرب.

يذكر أن آخر ظهور فني للفنانة لبنى عبد العزيز كان من خلال فيلم “جدو حبيبي” الذي قدمته مع الفنان الراحل “محمود ياسين” عام 2012.

ولبنى عبد العزيز، هي ممثلة مصرية شهيرة من مواليد عام 1935، بدأت مسيرتها من خلال الإذاعة ثم اتجهت للتمثيل وعملت في مجال الصحافة، ونجحت بفضل موهبتها الفنية في أن تحـ.ـفر اسمها من ذهب في عالم السينما المصرية ومن الأفلام التي شاركت فيها: “الوسادة الخالية”، و”هذا هو الحب”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق