لونا الشبل تتلقى أسئلة جريئة لتفسير خطاب بشار الأسد ومتابعون: لولا الثورة لما منحتم جزءاً من هذه الحرية (فيديو)

لونا الشبل تتلقى أسئلة جريئة لتفسير خطاب بشار الأسد ومتابعون: لولا الثورة لما منحتم جزءاً من هذه الحرية (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

أطلت المستشارة الإعلامية الخاصة ببشار الأسد لونا الشبل في لقاء متلفز على قناة الإخبارية الموالية للنظام مع كل من الإعلامي اللبناني حسين مرتضى والمذيعة ربا الحجلي.

وجاء ذلك في أول “ظهور” لها على الشاشة بعد غياب لـ 10 سنوات، لتفسر “المسلمات” في خطاب بشار الأسد حسب ما ذكرت مراراً في إجابتها على الأسئلة الموجهة لها.

وعملت الشبل جاهدة على تبرير خطاب الأسد الذي خلا وفق سوريين، من أي جديد وأي مبادرة حقيقية تحسن الأوضاع المعيشية والإنسانية المتراجعة باستمرار في سوريا.

لونا الشبل تتلقى أسئلة جريئة لتفسير خطاب بشار الأسد ومتابعون: لولا الثورة لما منحتم جزءاً من هذه الحرية (فيديو)
لونا الشبل تتلقى أسئلة جريئة لتفسير خطاب بشار الأسد ومتابعون: لولا الثورة لما منحتم جزءاً من هذه الحرية (فيديو)

لونا الشبل وأسئلة جريئة

وذكرت مستشارة بشار الأسد أن ما قاله “لا يقدم وعود، بل الرؤية”، وأضافت أنه كان قادراً على تأجيل “كتلة من القرارات” ويعلن عنها في الخطاب كوعود.

موضة ستايل

وأشارت إلى الزيادة في الراتب لم لم تتناسب مع ارتفاع الأسعار، واعتبر ناشطون أن أسئلة حسين مرتضى وربا الحجلي الجريئة مع لونا الشبل لم تكن لتحصل لولا الثورة السورية،

وأكد نشطاء أن هامش الحرية البسيط وإن كان مجرد مظاهر وللترويج الإعلامي إلا أن نتاج وثمرة ثورة السوريين بالحرية والكرامة التي عملت سلطات النظام جاهدة لإفشالها.

وكررت “الشبل” حجج رئيس النظام عن عدم امتلاك “العصا السحرية”، ودعت السوريين لما وصفته “الصمود الإيجابي” وليس “السلبي” واستفاضت في التفريق بينهما.

شعارات الصمود المتكررة

و أشارت إلى أن دور جيش النظام انتهى وجاء دور “الشعب في الصمود” في تبرير جديد لكل ما يجري في سوريا من تراجع كبير في الأوضاع المعيشية والإنسانية.

وينعم بشار الأسد وعائلته ومسؤولوه بكافة الخدمات التي حرم منها الشعب ويتم التذرع بذلك بأسباب يقول سوريون وغالبيتهم موالون إنها مجرد أكاذيب لا صحة لها.

ولم تكن لونا الشبل معروفة لولا عملها بقناة الجزيرة سابقاً واستقالتها من المحطة بذرائع مختلفة، لتقف في وجه ثورة السوريين ومطالبهم الشعبية بالحرية والكرامة.

وتزوّجت الشبل من الإعلامي اللبناني سامي كليب الذي كان مذيعاً بقناة “الجزيرة” أيضاً، وبعد انتشار قصة البريد الإلكتروني المسرّبة لبشار الأسد، كان اسم الشبل بين أسماء الفتيات المذكورات فيه.

ولم يكن زوجها سامي راضياً عن علاقتها مع سلطات النظام، وعندما تسرّب أمر الإيميلات الذي يتبادل فيه الأسد والشبل كلاماً حميمياً، انفصل كليب عن الشبل وأعلن طلاقهما بشكلٍ رسمي.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق