إيران تنافس روسيا في الاستيلاء على عشرات الأطنان من الفوسفات في سوريا

إيران تنافس روسيا في الاستيلاء على عشرات الأطنان من الفوسفات في سوريا

مدى بوست – تلفزيون سوريا

يواصل الداعمان الرئيسيان لنظام الأسد، بالتنافس على النفوذ والاستيلاء على أكبر قدر ممكن من الخيرات السورية.

يأتي ذلك في وقت، أعلن فيه النظام في سوريا، أن الوضع المعيشي سيستمر بالتراجع وأن على السوريين الصبر وفق تصريحات مستشارة بشار الأسد الإعلامية لونا الشبل.

ويبدو أن الأسد ونظامه قد أدركوا أن فاتورة التدخل الروسي الإيراني، ستكون ذات نتائج صعبة على السوريين، خاصة وأن إيران تعاني اليوم أوضاعاً ليست بأفضل من سوريا.

إيران تنافس روسيا في الاستيلاء على عشرات الأطنان من الفوسفات في سوريا
إيران تنافس روسيا في الاستيلاء على عشرات الأطنان من الفوسفات في سوريا

الثروات السورية

ولهذا تسعى طهران إلى نقل ما أمكن من الثروات السورية إلى أراضيها براً وبحراً، وفق تقرير أشار إلى استيلائها على كميات كبيرة من الفوسفات السورية في الآونة الأخيرة.

موضة ستايل

وذكر تقرير نشره موقع تلفزيون سوريا، ورصده مدى بوست، أن كميات كبيرة من الفوسفات تصل إلى حوالي 5 أطنان وصلت إلى إيران.

وأوضحت أنه خلال شهر يوليو/تموز الجاري، وصلت تلك الكميات إلى موانئ محافظة هرمزغان الإيرانية، ونقلت إلى مستودعات شركة يزد للخدمات الزراعية.

مكاسب روسية

وكان نظام الأسد قد تراجع عن الوعود التي وعدها لإيران بتوقيع عقود الاستثمار في مجال التعدين واستخراج الفوسفات، ليسلم العقد في عام 2018 إلى شركة روسية.

وفي الوقت الذي نجحت فيه روسيا في الحصول على خمسة عقود لاستخراج النفط السوري بين عامي 2013 و 2020، لم تحصل إيران سوى على أول عقد نفطي لها مع نظام الأسد في العام الماضي.

ورغم ذلك تسعى إيران للاستفادة بأكبر قدر ممكن من ثروات الفوسفات عبر محاولة فرض السيطرة العسكرية على كبرى مناجم الفوسفات في سوريا، وخاصة المناجم الشرقية.

ويشير إلى هذا التوجه استمرار الوجود العسكري الإيراني في منطقة خنيفيس الغنية بالفوسفات، وهو ما يؤكد سعي طهران لتحصيل حصتها من الكعكة السورية برضاء نظام الأسد وروسيا أو بدونه.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق