عمل كصحفي رياضي واشتهر بدور “هبلة” في مسلسل باب المقام.. قصة الفنان السوري سامر كاسوحة

عمل كصحفي رياضي واشتهر بدور “هبلة” في مسلسل باب المقام.. قصة الفنان السوري سامر كاسوحة

مدى بوست – فريق التحرير

سامر كاسوحة ممثل سوري، من مواليد 1 مايو 1965 ولد في القصير في ريف حمص، و قام بالعديد من الأعمال التلفزيونية المهمة.

بدأ نشاطه الفني عام 1995، وقدّم أول أدواره التلفزيونية بمسلسل “الثريا” 1998، تحت إدارة المخرج هيثم حقي.

سامر كاسوحة متزوج ولديه ولدين، و أهم الأدوار التي لعبها هو عزاب في مسلسل” طاحون الشر” الجزء الثاني.

عمل كصحفي رياضي وشارك همام حوت في تأسيس فرقة فنية شهيرة.. قصة الفنان السوري سامر كاسوحة
عمل كصحفي رياضي وشارك همام حوت في تأسيس فرقة فنية شهيرة.. قصة الفنان السوري سامر كاسوحة

الصحافة الرياضية

هو ممثل وصحفي كتب بشكل أساسي في الصحافة الرياضية، ودرس الاقتصاد وحصل على إجازة جامعية بهذا التخصص.

موضة ستايل

وساهم مع الفنان همام حوت في تأسيس أسرة المهندسين المتحدين الفنيّة، وقدّم مع الفرقة العديد من العروض المسرحية.

في إحدى مقالاته لصحيفة زمان الوصل عام 2008، يرى سامر من وجهة نظره كصحفي، أن المذيعات السوريات يغادرن سوريا بسبب إهمالهن وعدم تخصيص مكافآت مجزية لهن.

الولادة من الخاصرة

ونجح الفنان سامر كاسوحة بالجمع بين مهنتين، تتمثل الأولى بالسير في طريق نحو أضواء النجومية والشهرة، في حين يمارس أسلوبه في الانتقاد البناء للوصول إلى توصيف الواقع بدقة.

جسد الفنان السوري دور أبو محمود في مسلسل الولادة من الخاصرة للكاتب سامر الرضوان، ويقول عن العمل إنه كان ناجحاً وحاز على شهرة وجماهيرية واسعة.

ويضيف في إحدى اللقاءات الصحفية: “ما كتبه سامر رضوان وأخرجته رشا شربتجي مع حفظ الألقاب كان من وجهة نظر الناس البسطاء مقارباً جداً للواقع”.

وعن سياسية الأجزاء المنتشرة مؤخراً في الدراما السورية يقول سامر إن هذه الظاهرة ليست حديثة العهد وهي قديمة حتى في الدراما العربية مثل المسلسل المصري “ليالي الحلمية”.

أدوار البطولة

فقد بُث ليالي الحلمية عبر خمسة أجزاء، وأيضاً مسلسل «أبو كامل» كان من جزأين والعملين من الثمانينيات.

وعن أدوار البطولة يقول الفنان السوري إن البطولة المشتركة الوحيدة التي حصل عليها كانت في مسلسل باب المقام عندما لعب دور “هبلة”.

والخطأ الكبير الذي ارتكبه وفق قوله تمثل في بقائه في مدينة حلب بعد عرض المسلسل، فلم يستطع استثمار ما قدمه في “باب المقام” بالشكل الأمثل حسب قوله.

وعن دور الرياضة في حياته كصحفي رياضي يقول سامر: “الرياضة كانت ومازالت ركناً أساسياً في حياتي، فأنا هذا المشجع العاشق الذي يتابع ناديه ويعشق لاعبيه”.

وأضاف: “أنا رياضي بامتياز فلعبت كرة القدم والسلة واليد في المدرسة وكرة الطاولة في الجامعة واحترفت الشطرنج في النادي وكنت مدرباً لصغار نادي الجلاء الحلبي”.

وعلى صعيد التمثيل والحياة بشكل عام يتحدث سامر كاسوحة عن طموحه بالقول: “أنا شخص فطر على الحب والمحبة ولا أحمل ضغينة لأحد، فأحب كل الناس وكل زملائي وأفخر بما يقدمونه للدراما وأفرح عندما أشاهدهم يتألقون وما أتمناه هو أن يبادلوني هذا الحب لا أكثر ولا أقل”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق