شاركت في الدبلجة و السينما المصرية واشتكت من تجاهل المنتجين لها.. قصة الفنانة السورية قمر مرتضى (فيديو)

شاركت في الدبلجة و السينما المصرية واشتكت من تجاهل المنتجين لها.. قصة الفنانة السورية قمر مرتضى (فيديو)

مدى بوست – فريق التحرير

قمر مرتضى فنانة سورية، وواحدة من أهم وأكبر نجوم الدراما السورية.

قدمت مرتضى خلال مشوارها الفني عدداً لا يحصى من الأعمال الفنية.

ولدت في دمشق بتاريخ 28 مارس/آذار عام 1940، وأحبّت التمثيل منذ صغرها.

شاركت في الدبلجة و السينما المصرية واشتكت من تجاهل المنتجين لها.. قصة الفنانة السورية قمر مرتضى
شاركت في الدبلجة و السينما المصرية واشتكت من تجاهل المنتجين لها.. قصة الفنانة السورية قمر مرتضى

أعمال درامية هامة

شاركت في عدد من المسرحيات في بداياتها.

موضة ستايل

حصلت بعد ذلك على فرصة للمشاركة في عدد من الأعمال الدرامية الهامة.

أصبحت السيدة قمر أهم من يمثل دور الأم في الدراما السورية.

وبجانب التمثيل يذكر أنها قد أبدعت في تقديم عدد من أدوار الدبلجة.

أشهر الأصوات العربية

أصبحت من أشهر الأصوات العربية سواء في المسلسلات الأجنبية أو في أعمال الكرتون.

في بدايتها الفنية، شاركت الفنانة قمر مرتضى في عدد من الأعمال السينمائية والدرامية.

ومن أهم وأشهر الأعمال السينمائية التي شاركت بها في فترة السبعينيات هو الفيلم الكوميدي “امرأة تسكن وحدها”.

في السينما المصرية

ويحكي الفيلم قصة شابين يبحثان عن مسكن للإيجار، وبعد بحث طويل يجد لهما أحد الأصدقاء مسكن كبير تسكنه شابة.

يقوم بتأجير المسكن للشابين من دون علم الفتاة، وعند اكتشافها الأمر تحدث الكثير من المفارقات الكوميدية.

و الفيلم من بطولة الفنان دريد لحام، نهاد قلعي، منى واصف، نبيلة النابلسي، أنطوانيت نجيب، أمال رمزي.

في عام 1973، تمكنت الفنانة القديرة قمر مرتضى من المشاركة في السينما المصرية من خلال الفيلم الكوميدي “شقة للحب”.

شاركت الفنانة قمر مرتضى في المسلسل السوري “ساعة الصفر” وهو مسلسل سوري يحكي عن برج 8.

وبرج 8 هو برج يجمع عدد كبير من السكان، لكل منهم حكاية خاصة به وبعائلته.

إهمال شركات الإنتاج

في آخر لقاءاتها الإعلامية عام 2016 اشتكت قمر مرتضى، من إهمال شركات الإنتاج لها، وعدم مشاركتها في أي عمل.

وقالت لصحيفة الوطن الموالية في هذا الصدد: “متلفهة للعمل وأحبه” وأشارت إلى تجاهلها من شركات الإنتاج.

وأوضحت: “أحياناً لا أكون في بال من يخرج وينتج، ومع مرور الوقت يتجاهلون أو ينسون أو لا مكان لي في كلّ ما يقدمونه من أعمال”.

وتضيف مرتضى: “في كثير من اللحظات يكون مؤنسي الوحيد هو القلم والكتابة، فأكتب بعض الأفكار وبعض الخواطر”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق