درعا والأوضاع الميدانية.. مهد الثورة في سوريا أمام خيارين

درعا والأوضاع الميدانية.. مهد الثورة في سوريا أمام خيارين

مدى بوست – فريق التحرير

اعتبر سكان وناشطون في محافظة درعا جنوبي سوريا، أن أحد أسباب الحملة العسكرية هناك، هو سعي نظام الأسد لإيقاف الحراك الشعبي المستمر فيها.

ويتجسد الحراك من خلال المظاهرات المعيدة لإحياء الربيع العربي، والمؤكدة على الرفض الشعبي لنظام الأسد وحلفائه.

ونقلت وكالة فرانس برس عن الناشط المعارض عمر الحريري، قوله: “يوجد في درعا البلد مطلوبون كثر من النظام”.

درعا والأوضاع الميدانية.. مهد الثورة في سوريا أمام خيارين
درعا والأوضاع الميدانية.. مهد الثورة في سوريا أمام خيارين

الجنوب السوري وإسرائيل

وأشار الحريري إلى أن أحد شروط النظام هو خروج أصحاب أسماء معينة من المحافظة وإرسالهم إلى الشمال.

موضة ستايل

ونقلت المصادر عن المدير التنفيذي للمركز السوري للعدالة والمساءلة محمد العبد الله قوله إن إيران تريد تعزيز نفوذها أكثر في الجنوب لقربه من إسرائيل.

ويضيف أن إيران هي من تدفع قوات النظام والفرقة الرابعة اليوم بشكل خاص وتتواجد بشكل واسع جنوب سوريا إلا أن روسيا تضبط نفوذها هناك.

الفيلق الخامس ودرعا

ويتجسد ذلك من خلال نشر روسيا قوات موالية لها، وهي جهة في قوات الأسد تدعمها ويضم قوات محلية من درعا أساساً.

وما يحصل في درعا وفق العبد الله دليل على التنافس بين إيران وروسيا في سوريا ويبدو أن درعا ينتظرها قرار صعب وفق اعتقاده.

ويرى الحريري أن درعا مهد الثورة السورية أمام خيارين، إما انتشار الفيلق الخامس وإيقاف روسيا للنظام أو أن يقوم النظام فجأة بدخول المنطقة.

درعا والمعارضة

ويتواجد المعارضون لنظام الأسد في درعا بشكل أساسي في الريفين الغربي والجنوبي.

وتنقسم مدينة درعا بين “درعا البلد” في الجنوب، ويتواجد فيها المعارضون و”درعا المحطة” حيث تنتشر قوات النظام.

وخرجت في المحافظة تظاهرات عدة احتجاجية على النظام، آخرها احتجاجات في درعا البلد ترفض الانتخابات الرئاسية في مايو.

ورفع المحتجون وقتها شعارات شبيهة بتلك التي هتفوا بها قبل عشر سنوات، مطالبة برحيل النظام.

ورفضت تلك الاحتجاجات بصور مختلفة، لجنة درعا البلد وضع صناديق اقتراع في أحيائها.

ورغم تراجع العمل العسكري تقوم قوات النظام بتحركات بشكل شبه يومية للتقدم.

وتتركز تلك المحاولات خصوصاً خلال الليل، بهدف استنزاف المقاتلين الذين لا يملكون سوى السلاح الخفيف”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق