الليرة السورية مجدداً نحو الانخفاض وانتقادات لقرار إيقاف استيراد بعض السلع

الليرة السورية مجدداً نحو الانخفاض وانتقادات لقرار إيقاف استيراد بعض السلع

مدى بوست – فريق التحرير

تواصل الليرة السورية، الانخفاض نحو أدنى مستوياتها نسبة للأسابيع الماضية، وشهدت مؤخراً انخفاضاً قياسياً، لاسيما أمام الدولار الأمريكي.

وحسبما رصد مدى بوست الأربعاء 18 آب/أغسطس، بلغ سعر الدولار الواحد مقابل الليرة السورية في دمشق3375 فيما سجل في حلب 3370 وفي إدلب 3350 ليرة سوريا.

وبلغ سعر اليورو الواحد في العاصمة دمشق 3956 وفي حلب3950 وفي مناطق الشمال السوري وتحديداً في إدلب سجل اليورو 3915 ليرة سورية.

الليرة السورية مجدداً نحو الانخفاض وانتقادات لقرار إيقاف استيراد بعض السلع
الليرة السورية مجدداً نحو الانخفاض وانتقادات لقرار إيقاف استيراد بعض السلع

أسعار العملات والذهب

وسجلت الليرة التركية الواحدة مقابل السورية في إدلب 394 وفي العاصمة السورية دمشق 398 أما في حلب وتحديداً ضمن مناطق سيطرة النظام 397.

موضة ستايل

وعن أسعار الذهب سجلت غرام الذهب الواحد في دمشق عيار 21 نحو 169528 والغرام الواحد في حلب ذات العيار 169278 وفي إدلب 167771.

وكان أمين سر “غرفة تجارة دمشق”، محمد الحلاق، قد وجه انتقادات لقرار إيقاف استيراد بعض السلع الذي اتخذته وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لدى الأسد.

انعكاسات قرارات النظام

واعتبر الحلاق أن القرار قد يكون “جيد بمكان ما”، لكنه يحمل انعكاسات غير إيجابية عديدة قد تؤدي إلى إيقاف العمل بمجالات “مهمة وحيوية”.

ويتسبب ذلك بتوقف الكثير من الفعاليات التي تعيش من هذه الأعمال، كتوقف معامل التمر على سبيل المثال لعدم توفر بديل في السوق المحلية.

وسيكون لذلك الأمر دور في “خلق ربحية غير مبررة” لدى أشخاص على حساب أشخاص آخرين، ومن كان يملك الجوز واللوز والكاجو، زادت أرباحه فور صدور القرار بنحو 20%.

ووفق المسؤول الاقتصادي فإن القرار سيخلق حالة من “قلة الثقة” بين المصدر والمستورد، وخسارات كبيرة وللكثير من العقود التي أُبرمت قبل صدور القرار.

وكانت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية في حكومة الأسد، قد أصدرت قرارًا يقضي بإيقاف استيراد 20 مادة لمدة ستة أشهر بناء على توصيات من “مصرف سوريا المركزي”.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق