أكاديمي تركي: التقارب التركي الإماراتي فرصة للوصول إلى حل في سوريا

أكاديمي تركي: التقارب التركي الإماراتي فرصة للوصول إلى حل في سوريا 

مدى بوست – فريق التحرير 

التقى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مؤخراً بمستشار الأمن الوطني الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان في المجمع الرئاسي بأنقرة.

وجاءت زيارة آل نهيان بعد حوالي 5 سنوات من التباعد التركي الإماراتي وانعد ام الحوار السياسي بينهما، في إطار اقتصادي استثماري.

ولم يناقش الاجتماع سياسة الدولتين الخارجية أو الملف السوري، واقتصرت المحادثات على التعاون التجاري وفق المعلن.

موضة ستايل

أكاديمي تركي يعلق خطوات التقارب التركي الإماراتي

لكن الأستاذ الجامعي في العلاقات الدولية التركي “سمير صالحة” رأى أن الاجتماع وإن حمل علناً طابعاً اقتصادياً استثمارياً إلا أنه في كواليسه لقاء مختلف تماماً لناحية التوقيت والملفات الإقليمية التي تهم تركيا والإمارات.

وقال صالحة إن التقارب التركي الإماراتي يجب أن يثمر من خلال تغيير الوضع في سوريا، داعياً إلى تفعيل تغريدة قديمة لولي العهد الإماراتي الشيخ “محمد بن زايد”، قال فيها إن “سوريا لن تبقى وحدها في هذه الظروف الحرجة”.

وأكّد الأكاديمي التركي في تعليقه على التطور الأخير في العلاقات التركية الإماراتية عبر موقع تلفزيون سوريا، إن قرار تركيا والإمارات بمراجعة سياساتهما تجاه سوريا سيقلل فرص النظام في مواصلة الجلوس على مقعد السلطة واتساع رقعة عزلته الإقليمية والدولية.

وأضاف أن التقارب التركي الإماراتي في سوريا يمكن أن يساهم من جديد بدعم المشروع السياسي الانتقالي هناك إذا ما نجحت أنقرة وأبو ظبي بتجيير أوراقهما الاستراتيجية لصالح دعم الحل فيها مشيراً إلى أنه لا يمكن تجاهل الفرص التي سيوفرها تقارب الدولتين في باتجاه إنهاء الأز مة ومشا كل السوريين الطويلة.

وتساءل الأكاديمي: “هل سنرى الجديد بعد الآن إذا ما قررت القيادات التركية والإماراتية العودة للتنسيق في سوريا باتجاه الحل في المنطقة؟

تقارب تركي إماراتي

ومؤخراً، شهدت العلاقات التركية الإماراتية تطوراً إيجابياً، وأعلن أردوغان عن استثمارات إماراتية كبيرة في البلاد.

وتحدث الرئيس التركي عقب اجتماعه بمسؤول تركي بارز عن اتفاقات تركية إماراتية في مجال الاستثمار، مضيفاً أنه لدى أبوظبي أهدافاً وخططاً استثمارية جادة للغاية في تركيا دون الحديث عن سوريا.

وعلى الصعيد الإماراتي كتب المستشار الدبلوماسي للرئيس الإماراتي “أنور قرقاش” حول لقاء أنقرة عبر تويتر: “اجتماع تاريخي وإيجابي للشيخ طحنون بن زايد مع فخامة الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، وكان التعاون والشراكات الاقتصادية المحوّر الرئيسي للاجتماع”.

وأكّد قرقاش أن “الامارات مستمرة في بناء الجسور وتوطيد العلاقات، وكما أن أولويات الازدهار والتنمية محرّك توجهنا الداخلي فهي أيضا قاطرة سياستنا الخارجية”.

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، قد اعتبر أن تحسن العلاقات سيكون في حال لمست تركيا خطوات إيجابية.

تعليقات فيسبوك

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق